في لبنان: هواء نظيف.. لمن يرغب فقط!

صحيح أن أزمة النفايات التي يواجهها لبنان اليوم، هي القضية الأهم بيئياً بالنسبة لكلّ مواطن شاهَدَ شلالات المهملات تحتلّ الطرقات أمس، وتنشر الأمراض والفيروسات، ناهيك عن تسميم المياه الجوفية والارض.. ولكن الوضع، قبل هذه الكارثة، لم يكن على ما يرام أيضًا. فلا يمكن أن ننسى معمل الذوق الحراري وداخونيه، المعامل الصناعية والسيارات التي تبعث ثاني أوكسيد الكربون الملوّثة للهواء الذي نتنشقه...

في هذا السياق، يستمرّ اللبناني بمحاولاته المبدعة، لإيجاد حلول لمشاكل يومية يتجاهل سياسيو لبنان وجودها، فنتجنّب الأمراض ونحافظ على بيئتنا، أو على الأقل على هوائنا. لهذا الهدف، أنشأ الشاب هشام ناطور (25 سنة) بالتعاون مع شقيقه محمد ناطور (34 سنة)، موقعًا إلكترونيًا "O2 Engine" يحتسب نسبة الاوكسيجين التي يصنعها المنتسبون إليه.

مشروع بيئي تعليمي!

المشروع O2 Engine البيئي والتعليمي، بحسب ما يصفه هشام ناطور، هو كناية عن موقع الكتروني يهدف إلى تشجيع الناس على التفكير بشكل "أخضر"، لتحفيز الحفاظ على البيئة والتمتع بجوّ نظيف ومليء بالاوكسيجين الذي يشكل أساس الحياة الصحية السليمة.

"الفكرة جاءت بالصدفة"، يشرح ناطور لـ"لبنان 24"، ويقول: "إنّه أمر بسيط، يمكننا من خلاله أن نفيد العالم، يستخدمه الجميع من كلّ الاعمار، كما نطمح لإدخاله إلى المناهج التعليمية"، مضيفًا: "تواصلنا مع وزارة البيئة، فأبلغتنا أن الموضوع ليس من اختصاصها، ولا يُفيدها بأي شيء".

كيف تساهم؟

أما الطريقة، فسهلة جدًّا، إذ تبدأ بزراعة نبتة دوار الشمس، وتسجيلها عبر الموقع الالكتروني O2 Engine المخصّص لاحتساب نسبة صناعة الأوكسيجين في العالم بناء على عدد كلّ النبتات المسجّلة. من ثم يجب متابعة الموضوع، عبر تحديث المعلومات حول النبتة، مثل مرحلة نموّها وعدد الزهور فيها، ما يساعد "محرّك" O2 على تحديد نسبة الأوكسيجين الذي تصنعه.

ولتشجيع اللبنانيين على المشاركة في هذه المبادرة، يقول إنها "تشبه لعبة "Farmville" الالكترونية، ولمَ لا نحوّلها إلى واقع؟ فنتسلّى وفي الوقت ذاته نستفيد". ويرى ناطور أنه "قد لا يكون للموضوع أي معنى إن تحدثنا عن نبتة واحدة، ولكن إن انضم العديد من الأشخاص من حول العالم، يمكننا عندها رؤية نتيجة ما، مهما كان حجمها. وبفضل الانترنت، أصبح هذا الأمر ممكنًا"، مضيفًا: "بالاضافة إلى كل ذلك، يمكن لهذه التجربة التعليمية أن تكون ممتعة، كما قد تدفع الناس إلى التفكير أكثر بالارض. وبالرغم من أن الموقع ما زال في مرحلته التجريبية، اليوم، إلا أنه سيتم إضافة العديد من الميزات قريبًا".

إذًا، للمساهمة في تنقية الأجواء، ورفع نسبة الأوكسيجين في العالم، ليس عليكم إلا البدء بزراعة نبتتكم، والدخول إلى www.o2engine.com لتسجيلها، على أمل أن تصل هذه المبادرة إلى أهدافها البيئية المرجوّة.

لماذا دوّار الشمس؟

أما عن سبب اختيار دوار الشمس، يوضح هشام أنها "تنبت خلال ما يتراوح بين 24 و48 ساعة، وتعيش من 6 أشهر إلى نحو سنة"، ويتابع: "هي تُنتج أوكسيجين أكثر من غيرها، وما نسبته 0.04 ميلليليتر بالساعة، بالاضافة إلى أن شكلها جميل ومميّز".

(خاص "لبنان24")