بهية الحريري خلال تكريم: لتجديد الثقة باللبنانيات

أقيم قبل ظهر اليوم في مجلس النواب حفل تكريمي للرائدات في الإدارات العامة وصديقات لبنان ممثلات الأمم المتحدة وسفيرات الدول المعتمدة في لبنان ورائدات جامعات البحث العلمي في مجلس النواب، بتنظيم من "المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير برنامج لبنانيات 2020 لبنان وطن المعرفة"، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا برئيسة لجنة التربية النيابية النائب بهية الحريري.

حضر الحفل ممثلة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزيرة المهجرين أليس شبطيني، النائبان جيلبرت زوين ومروان حمادة، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن نجيب خليل، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص الرائد ديالا مهتار، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم العميد الركن رياض طه، ممثل المدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعة الملازم اول الطبيبة سمر قبيسي وشخصيات رسمية أكاديمية وتربوية.

الحريري

وقالت النائب الحريري: "نجتمع اليوم في الذكرى السادسة والتسعين لإعلان دولة لبنان الكبير في الأول من أيلول1920، وبرعاية كريمة من دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، لقد شرفني دولته بتمثيله في هذا الإحتفال التكريمي للبنانيات دولة لبنان الكبير، وضيوفه من صاحبات السعادة سفيرات الدول الصديقة للبنان ورئيسات بعثات الامم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في لبنان. ومن ضمن فعاليات المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير، برنامج لبنانيات 2020 لبنان وطن للمعرفة".

وقالت: "لقد شهد المجتمع اللبناني أبان القرن التاسع عشر العديد من المبادرات المعرفية والتنويرية تمثلت بتأسيس المدارس والجامعات المميزة، وقد ترافق ذلك مع تطور لبنان المعرفي والطباعي والفكري والإبداعي. كما شكلت كل تلك المدارس والجامعات تجربة معرفية مؤسسة للتجربة الوطنية اللبنانية. وكان إعلان دولة لبنان الكبير في 1 أيلول 1920 بمثابة تعبير عن عمق الثقة بالنخب اللبنانية التي تخرجت من المدارس والجامعات وقدرتها على قيادة لبنان الرسالة المتمثل بدولة لبنان الكبير الذي واجه تحديات عظام على مدى ستة وتسعين عاماً. ولا يزال مركزاً للعلم والتنوير والتقدم رغم كل التحديات. وهذا ما جعلنا نطلق المبادرة الوطنية المئوية للبنان الكبير تحت شعار "لبنان 2020 وطن للمعرفة ".

اضافت: "إن دولة لبنان الكبير، جمهورية التربية والثقافة والعلم والفنون والديمقراطية والحوار التي تحتضن على أرضها إرثاً حضارياً يعود الى آلاف السنين بآثارها المميزة وبمجتمعها المتعدد الأديان والمنفتح على كل الثقافات، كانت ولا تزال جسراً ثقافياً بين الشعوب والحضارات وتشكل تجربة إنسانية كبيرة، وهي النموذج الأكثر ضرورة الآن لشعوب منطقتنا التي تشهد اليوم أبشع أشكال العنف والدمار، والتي تشاهدونها جميعاً وتتابعون آثارها البالغة على الانسانية، وتدميراً لإرث بشري وتراث عريق تطال شظاياه العالم كله بعد أن أصبح قرية كونية صغيرة".

وقالت: "يأتي لقاؤنا اليوم لتجديد الثقة باللبنانيات اللواتي حملن راية التعليم على مدى عقود طويلة من تاريخ لبنان، وكان لهن عظيم الأثر في الحفاظ على لبنان المعرفة وخصوصاً في العقود الخمسة الماضية، وهذا ما دفعنا في المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير لإستحداث برنامج لبنانيات 2020 لإظهار الحضور المميز للرائدات اللبنانيات في كل مجال".

اضافت: "لقد اخترنا هذا العام تكريم اللبنانيات الرائدات في الجامعات اللبنانية المصنفة على أساس البحث العلمي واللبنانيات الرائدات في الإدارات العامة. وكما يشرفنا أن نكرم صديقات لبنان صاحبات السعادة سفيرات الدول الصديقة وممثلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية تأكيداً على العلاقات التاريخية بين لبنان والعالم، وكذلك اللبنانيات الفتيات المتفوقات في الشهادة الثانوية الرسمية هذا العام".

وتابعت: "إنني إذ أتوجه بالشكر والتقدير لدولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري على رعايته واحتضانه هذه المبادرة الوطنية الجامعة ودولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام ممثلا بمعالي الوزيرة القاضية أليس شبطيني وأصحاب المعالي الوزراء المشاركين معنا وأصحاب السعادة الزملاء النواب رؤساء اللجان ومقرريها وهيئة مكتب المجلس النيابي وكل من يشاركنا في يومنا الوطني اللبناني هذا،

وعشتم وعاش لبنان وطن المعرفة".