مؤسسة "رينيه معوّض" اختتمت فعاليات "Christmas Village 2016"

أكد رئيس حركة "الاستقلال" ميشال معوض أننا "لم نصل بعد الى الدولة السيّدة التي نطمح اليها بالرغم من انتخاب رئيس للجمهورية وهي خطوة ايجابية. كما أننا لم نصل الى بناء الدولة التي تحترم الانسان اللبناني، لافتاً إلى أنه "من حقنا أن نطمح الى الأفضل وأن نناضل للوصول اليه ولكن أيضاً علينا أن نقدّر ما لدينا مقارنة مع ما يحصل من حولنا في المنطقة".

كلام معوض أتى خلال الـ"Christmas cocktail" العائلي الذي أقامه وعقيلته السيدة ماريال معوض في دارتهما في زغرتا بمناسبة عيد الميلاد وفي ختام فعاليات "Christmas Village 2016" التي نظمتها مؤسسة رينه معوض باشراف السيدة ماريال معوض على مدى ثلاثة أيام تخللها نشاطات ميلادية دينية وترفيهية.

معوض استهل كلامه قائلا: بداية، أود أن أتوجه اليكم بالمعايدة بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة. كما تعلمون لقد أصبح هذا اللقاء تقليدا" سنويا " بيننا وبينكم. فالميلاد هو عيد العائلة وانتم العائلة الكبيرة التي نعيّد معها ونفرح سوية.

أعلم أن الكثيرين منكم مع نهاية هذا العام وحلول الأعياد لا يشعرون بالرضى الى ما آلت اليه أوضاعنا والى المكان الذي نطمح للوصول اليه.

فنحن لم نصل بعد الى الدولة السيّدة التي نطمح اليها بالرغم من انتخاب رئيس للجمهورية وهي تعتبر خطوة ايجابية. كما أننا لم نصل بعد الى بناء الدولة التي تحترم الانسان اللبناني. فالمشاكل التي نعاني منها من أزمة سير، ووضع اقتصادي صعب، ومشاكل أخرى كلّها تشكل عوامل ضاغطة على الجميع.

ولكنني أيضا" أود أن أقول أنه كما أن من حقنا أن نطمح الى الأفضل وأن نناضل للوصول اليه علينا أن نقدّر ما لدينا مقارنة مع ما يحصل من حولنا في المنطقة من سوريا الى مصر والسودان وسواها من المناطق وحتى الى أوروبا . وأرى من اللازم أن نشكر الله بأننا نعيّد ونفرح ونحتفل بكل استقرار وبكل امان في لبنان وهذا حق مقدس بأن نبقى في أرضنا وأن نمارس قناعاتنا بحرية فهذا من أساس تركيبة لبنان.

من هذا المنطلق باسمي وباسم عقيلتي ماريال اتمنى لكم ميلادا" مجيدا وعاما سعيدا".

بعدها توجّه الجميع الى باحة كاتدرائية مار يوحنا المعمدان للمشاركة في الريسيتال الميلادي الذي قدمته ابنة زغرتا ميّا حداد والذي حضره الى جانب رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض وعقيلته النائب السابق جواد بولس وسيادة المطران بولس عبد الساتر ممثلا بالخوري اسطفان فرنجية ، رئيس دير مار سركيس وباخوس الأب ابراهيم بو راجل وممثلين عن جمعيات وهيئات اجتماعية واقتصادية وتربوية في زغرتا الزاوية.

استهل الريسيتال بكلمة ترحيبية من السيدة نويللي فنيانوس نوّهت فيها بموهبة الصوت الرائع الذي تتمتع به ابنة زغرتا وبحضورها المتألق وديناميتها.

وقبل ان تبدأ وصلتها الفنية توجهّت حداد بكلمة شكر لرئيس حركة الاستقلال وعقيلته على "هذه ال "جمعة الحلوة" متمنية أن تبقى زغرتا في أجواء الفرح والأعياد".

بعدها أدّت ميا مجموعة من الاغنيات الرائعة من وحي الميلاد الى جانب اغان رومانسية لبنانية واجنبية تفاعل معها الحضور تصفيقا" ورقصا".

هذا وكانت كاتدرائية مار يوحنا قبل اليوم الختامي على موعد مع الفن اللبناني الأصيل والأصوات الرائعة مع الفرسان الاربعة الذين صلوّا ترنيما بولادة المخلص وغنوا الوطن وللوطن وسط تفاعل مميز من الحاضرين الذين صفقوا لهم طويلا على غنائهم الراقي وأصواتهم المتألقة.

وقد حضر الريسيتال الى رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض وعقيلته رئيس اتحاد بلديات زغرتا الزاوية زعني خير وعقيلته، رئيس بلدية زغرتا اهدن الدكتور سيزار باسيم وأعضاء المجلس البلدي، مسؤول العلاقات السياسية في القوات اللبنانية سركيس بهاء الدويهي، منسق التيار الوطني الحر في زغرتا الزاوية بول المكاري، مستشار الوزير جبران بالسيل طوني ماروني ، عضو لجنة الاقضية في التيار فريد حبيش، وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وممثلين عن الجمعيات والهيئات الثقافية والتربوية والاجتماعية وحشد من ابناء زغرتا الزاوية.

وقد كان لجيلبير جلخ احد الفرسان الاربعة كلمة شكر فيها كل من قام و سعى لتنظيم هذا الريسيتال وخص بالشكر رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض وعقيلته السيّدة ماريال معوّض.

بعدها صدحت أصوات الفرسان الأربعة في كنيسة مار يوحنا وخارجها وهم يرنمون الميلاد ويغنّون أجمل الأغاني وسط أجواء من البهجة والفرح والتفاعل.

وكان سبق احتفال الفرسان الاربعة Christmas Cocktail في دارة معوض شارك فيه حشد من الشخصيات والفعاليات ومن أبرز المشاركين نقيب محامي الشمال عبدالله الشامي والعقيد وجيه متى مساعد قائد منطقة الشمال، مدراء مدارس ومؤسسات تربوية ورؤساء جمعيات اقتصادية وثقافية واجتماعية.

لا بد من الاشارة الى أن نشاطات Christmas Village استمرت على مدى ثلاثة أيام وتضمنت عروضا" مسرحية وغنائية من وحي الميلاد من مسرحية غنوة التي قدمت عرضا" مسرحيا" بعنوان "Ghinwa La magie de NOEL" حضره حشد كبير من الأطفال تفاعلوا معها فرقصوا وغنّوا وفرحوا والتقطوا معها الصور التذكارية. والـ Golden International Circusالذي أدهش الحضور صغارا وكبارا" بعروضه المميزة. أمّا بابا نويل فكان له بيته الخاص حيث التقط الاطفال مع اهلهم الصورة التذكارية معه. والـ Parade والـ Carroussel التي واكبت نشاطات القرية الميلادية على مدى ثلاثة أيام.

كما تميّزت القرية الميلادية لهذا العام بالـ Christmas Market الذي توزّع على بيوت ومنصّات خشبية تضمنت منتوجات من وحي الميلاد ومن صنع سيدات من زغرتا الزاوية هدفها تشجيع اليد النسائية العاملة ودعم صمود المرأة الاقتصادي. اضافة الى سوق الاكل الذي شغل حيزا" واسعا من ساحة العرض وتمّيز بتنوع مأكولاته وتقديماته.اضافة الى رسم الـPortrait مباشرة.