"أشغال يدوية" في طرابلس لمناهضة العنف ضدّ المرأة

بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس، إفتتحت الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المراة بالشراكة مع يونيسف وتحالف هارتلاند الدولي في لبنان، معرضها "أشغال يدوية".

الإفتتاح كان مع كلمة السيدة ليندا سلطان ممثلة عن رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس الأستاذ توفيق دبوسي، التي رحبت بالحضور وعبرت عن أهمية التعاون مع الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة وعن سعادتها بالأعمال التي أنتجتها النساء مؤكدة على أهمية دور المرأة الإقتصادي في المجتمع.

تلاها بعد ذلك، كلمة للسيدة لورا صفير رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، نوهت خلالها بالتعاون بين الهيئة اللبنانية وغرفة التجارة والصناعة والزراعة، وشكرت أعضاء الهيئة الإدارية وفريق العمل بأكمله، وكل من شارك بإفتتاح المعرض.

وأشارت السيدة صفير الى الجهد الكبير الذي بذلته الهيئة اللبنانية ومازالت لتمكين النساء على مختلف الأصعدة، من اجل تنمية قدراتهن وزيادة ثقتهن بأنفسهن وبإمكانياتهن، لبناء مستقبل آمن يحفظ كرامتهن ويصون دورهن في المجتمع.

وقد قُسم المعرض الى ثلاث أقسام، قسم اللوحات الفنية لنساء عانين من أثر العنف والحرب والدمار، قسم الكروشيه والصوف، وقسم صناعة الأزهار من الخرز ومواد أخرى.

كما قام الحضور بجولة على جميع أقسام المعرض، لينتهي اليوم الأول من المعرض بصورة تذكارية تجمع فريق العمل مع السيدة لورا صفير رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة.

هذا وفُتح باب المعرض لمدة يومين متتاليين من الثلاثاء حتى يوم الأربعاء.

وقد إستقبل المعرض الزائرين من مختلف المناطق اللبنانية، الذين أثنوا بدورهم على الجهود التي تبذلها الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، في تمكين النساء إقتصاديا وإجتماعيا ومهنيا.

بدورها قامت السيدة لورا صفير رئيسة الهيئة اللبنانية بجولة على مختلف أنحاء المعرض مرحبة بالحضور، الذين عبروا بدورهم عن مدى إعجابهم به وبنوعية الأعمال اليدوية التي قام بصنعها نساء وفتيات جسدوا ذكرياتهن من عنف وحرب ودمار في لوحات فنية هادفة تحمل رسالة معينة أو تحكي قصة وجع ومعاناة.

وفي إختتام المعرض شكرت السيدة لورا رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس على جميع التسهيلات التي قدمتها للهيئة اللبنانية على كل المستويات.