تناول البرتقال تحت الدُّوش.. وهذا ما سيحدث!

ثمّة نصيحة تتعلق بالصحة والرشاقة يتم تداولها على الإنترنت، تنطوي على تناول البرتقال تحت مياه الدوش!

قد لا يكون بإمكانك التخلّي عن وجبة الإفطار من دون العصائر، وهذه العادة هي بمثابة الدفعة الصباحيّة التي تزوّدك بالطاقة طوال النهار. لكنّ هذا الفعل الصباحي تحوّل من كونه الأسلوب السائد، إلى الاعتقاد بأحدث موضة غربية تنتشر الآن على شبكات التواصل الاجتماعي: "أخذ الدوش الصباحي مع البرتقال".

لا ينطوي ذلك (لغاية الآن على الأقل)، على نثر قشرة وعصير البرتقال تحت الماء، ولكن أكل البرتقال أثناء روتين التواليت الصباحي. وهذه الفكرة الخياليّة، هي جزء من مجتمع موقع "ريديت" Reddit ، والذي يبدو أنّ له أتباعاً كثراً.

هل هو فعل يحررك؟

بحسب آراء أتباع تلك القناعة، فإنَّ للفيتامين "سي" C ناحيةً علاجيّة أخرى، إنه الجانب الذي يحررك تماماً. ولهذا الفعل كذلك أمر ممتع للغاية إلى حدّ التعصب، بالنسبة إلى ممارسيه الأكثر حماسة. ومن بين جميع الملاحظات والخبرات المتبادلة بين أتباع مجتمع "ريديت"، في ما يلي هذه النصيحة التي تداولها موقع بوز فيد BuzzFeed الأميركي: "إنزع قشرة البرتقالة الطازجة بيديك، واترك العصير ينساب على جسمك، ولا تقلق أبداً بشأن يديك اللزجتين. اصنع ثقباً في منتصف البرتقالة، واقضمها بشراسة بين أسنانك، تماماً مثل وحش بري لم يأكل طعاماً منذ أسبوع! وهذا الفعل هو الأكثر شهوانيّة وعنفاً وتحريراً قد يفعله أيّ إنسان".

حتى هذه اللحظة، هناك أكثر من 9 آلاف عضو يتبعون موضوع "دوش البرتقال" على موقع مجتمع "ريديت"، غير أنه يترك المستهلكين الكلاسيكيين للبرتقال، متشككين إزاء هذا الأسلوب. وعلى أية حال، فإنّ أفضل طريقة للاستفادة من العناصر الغذائية الغنيّة التي يحتويها البرتقال (الفيتامينات والألياف والعناصر المعدنية)، هي التمتع بمذاق البرتقالة مقشّرة وليس عصيراً، سواء قبل الدوش أو بعده، فهذه قصة أخرى!

(سيدتي)