آلام الحلق: الأسباب والأعراض.. وهذه طرق العلاج

آلام الحلق، غالباً ما تكون علامة على انك قد أصبت بالعدوى في هذه المنطقة، ولكن هناك أشياء أخرى يمكن أن تحدث تهيجًا في الحلق، مسببة الاحمرار والتورم في هذه المنطقة، وتشمل هذه الأشياء دخان السجائر، والبيئة الملوثة، والصراخ الشديد أو حتى التغيرات في درجه حرارة الهواء.

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى آلام الحلق، وعدوى الحلق، بدءًا من ضيق الصدر المزعج، والشعور بالألم عند البلع إلى تغير الصوت المفاجئ إلى صوت أجش. هناك أيضا بعض الأعراض الأخرى التي قد تصاحب ألم الحلق، مثل:

– سيلان الأنف

– تورم الغدد

– الصداع

– آلام في العضلات وآلام عند السعال

ما سبب ألم الحلق؟

1. من أكثر المسبّبات للإحتقان هي عدوى بكتيرية، أو مرض بكتيري يسبب هذا الإحتقان الحاد، كما أنه هناك بعض اللقاحات التي تخفف من أعراضه ومخاطره.

2. هناك بعض من العدوى الفيروسية المسببة للإحتقان كالإنفلونزا.

3. الحساسية من التعرض لدخان السجائر أو أي نوع آخر من الحساسية المهيجة للمجاري التنفسية.

4. الإصابة في الرقبة.

5. الإصابة بالزكام والنزلات الصدرية والتهابات الرئة.

6. التعرض لبعض المواد الكيميائية ما يسبب التحسس.

7. إصابات الجهاز المناعي.

علاج ألم الحلق:

1- تناول مسكّنات الألم مثل اسيتامينوفين أو مضادّ الالتهابات غير الستيرويديّة مثل ايبوبروفين أو نابروكسين، لتوفير الراحة السريعة والفعالة لألم التهاب الحلق.

2- غسول الفم أو الغرغرة بالمياه المالحة هي عادات قديمة لتخفيفِ ألم الحلق، لكنّها غير مجدية، وفي الوقتِ نفسه من غير المحتمَل أن تكون ضارّة، وتشير معظم الوصفات إلى وضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب واحد من الماء الدافئ.

3- البخاخات: تتوفّر لعلاج التهاب الحلق البخاخات التي تحتوي على مخدّر موضعيّ مثل الفينول، ومع ذلك، فإنّ هذه البخاخات ليست أكثر فعاليّة من تناول الحلوى الصلبة (الملبس).

4- توفّر بعض قطرات السعال لعلاج آلام الحلق أو تخفيف الجفاف التي تحتوي على مخدّر موضعيّ، وقد تستمرّ لفترةٍ أطول في الحلق من البخاخات أو الغرغرة، وبالتالي، قد يكون أكثر فعاليّة لتخفيفِ الأعراض.

5- العلاجات الأخرى: احتساء المشروبات الدافئة على سبيل المثال، والعسل أو الليمون والشاي، وحساء الدجاج. العلاجات البديلة: مخازن الأغذية الصحيّة، ومتاجر الفيتامين، ومواقع الانترنت تقدّمُ العلاجات البديلة لتخفيفِ الألم والتهاب الحلق، ولا ينصح بهذا النوع من العلاج بسبب مخاطر التلوث بالمبيدات الحشريّة/مبيدات الأعشاب، ووضع العلامات ومعلومات غير دقيقة الجرعات، وعدم وجود دراسات تبين أنّ هذه العلاجات هي آمنة وفعالة.

6- التهاب الحلق البكتيريّ: على الرغم من أنّ بكتيريا الحلق تختفي عادة من تلقاء نفسها في غضون يومين إلى خمسة أيام، فمن المستحسن العلاج بالمضادّات الحيوية للبالغين، والبنسلين، أو المضادّات الحيويّة المتعلقة بالبنسلين، هو العلاج الأمثل لالتهاب الحلق، وعادة ما يعطى في شكل حبوب أو سائل 2-4 مرات يوميّاً لمدة 10 أيام، أو حقن البنسلين لمرّة واحدة فعّال أيضاً، ومن المهمّ أن الانتهاء من دورة العلاج كاملة للقضاء تماماً على العدوى، وإذا لم تبدأ الأعراض في التحسّن أو أنها تزداد سوءاً خلال ثلاثة أيام من العلاج بالمضادات الحيويّة، يجب على المريض مراجعة الطبيب مرّةً أخرى.

(صبايا ستايل)