نجا من أحداث 2015.. فمات في الشانزيليزيه!

أفادت صحيفة "الاندبندنت"، بأن الشرطي الفرنسي الذي قتل أمس الخميس، باعتداء ارهابي على جادة الشانزيليزيه، في العاصمة الفرنسية باريس، كان موجوداً في مسرح باتاكلان حيث نفّذ "داعش" مجزرة في تشرين الثاني من العام 2015، أدت الى مقتل أكثر من 130 شخصاً.

وكانت فرنسا، شهدت في 13 تشرين الثاني 2015 ، أسوأ اعتداء في تاريخها عندما هاجم انتحاريون العديد من المواقع وقتلوا 130 شخصاً وأصابوا 350 آخرين. ومن بين المواقع المستهدفة قاعة باتاكلان للحفلات الموسيقية، وحانات ومطاعم وستاد دو فرانس شمال العاصمة. وأعلن داعش مسؤوليته عن الهجمات.

يشار الى أن تنظيم "داعش" تبنى الهجوم باطلاق النار، الذي استهدف الخميس منطقة الشانزيليزيه في فرنسا.

(الاندبندنت)