الرياشي: قانون الآداب الطبية أصبح جزءاً من قانون الإعلام

أكّد وزير الإعلام ملحم الرياشي أنّ "القانون المتعلق بالآداب الطبية، أصبح جزءاً من قانون الإعلام الموجود على طاولة لجنة الإعلام النيابية، ولن يصدر كقانون منفرد بل سيصدر مع قانون الاعلام بشكل عام".

كلام الرياشي جاء خلال افتتاح "الجمعية اللبنانية لأطباء العين" مؤتمرها السنوي الخامس والعشرين برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بالرياشي والذي اقامته في فندق "الفينيسيا"، بحضور نقيب الأطباء في بيروت البروفسور ريمون الصايغ، رئيس الجمعية البروفسور الياس شلالا، وبمشاركة عدد من اطباء العين من لبنان وخبراء من فرنسا واميركا.

وقال الرياشي: "صحيح أنّ العين هي سراج الجسد، وصحيح أنكم كأطباء يمكن لكم أن تصححوا نظرنا وكيف نستطيع أن نرى، ولكن الاتكال علينا ماذا نرى؟ فللاسف ما نراه هذه الايام ليس جميلاً، ولكن الذي سنراه في المستقبل يكون احلى وأغنى، ولذلك من كلمة vision خرجت كلمة visionaire وكلمة مستقبل ورؤيا للمستقبل وللبعيد لأن خلف العين توجد بصيرة وعين خفية ترى كثيراً للأمام. في هذه المناسبة باسم فخامة رئيس الجمهورية أحييكم واحيي مؤتمركم وأحيي ضيوفكم الاطباء وفي الأساس الاطباء اللبنانيين الذين هم فخر كبير لنا وللبنان، فخر كبير لنا لأنّ كثيراً من الناس من العالم العربي والمشرق يقصدون لبنان للعلاج من أيّ مشكلة صحية يتعرضون لها سواء في العين او خارج العين".

وتابع: "أضيف على كلمة سعادة النقيب في ما يتعلق بقانون الاداب الاعلامية الذي اعددناه في وزارة الاعلام بمشاركة نقابة الاطباء التي ساعدتنا فيه. هذا القانون المتعلق بالاداب الطبية، أحب أن أبشركم أنه اصبح جزءاً من قانون الاعلام الاخير الموجود على طاولة لجنة الاعلام في مجلس النواب، ولن يصدر كقانون منفرد بل سيصدر مع قانون الاعلام بشكل عام، فصحيح أن الإعلام يخضع لسلطة القانون وأي مهنة طبية تخضع أيضا لسلطة وسقف القانون، فنحن نتمنى الحفاظ على الاخلاق المهنية سواء الطبية او الاعلامية أو لحماية مجتمعنا وحماية مستقبلنا".

وختم: "أطلب منكم وباسم فخامة رئيس الجمهورية، انكم حريصون على عيوننا وعلى عيون لبنان كي ترى جيدا، ولكن كلنا تعودنا بسبب هذه الالة العجيبة الخليوي أن نسير وعيوننا الى الاسفل، لذا اطلب منكم ولو بلحظة من لحظاتنا ان ننظر الى الأعلى لنرى أفضل".