الحريري: سنعالج تلوث نهر الليطاني وسنشغل محطة التكرير بالبقاع

أعلن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، خلال ترأسه إجتماعاً للجنة الوزراية المكلفة متابعة موضوع تلوث نهر الليطاني، أنه "تمت مناقشة كل الإجراءات اللازمة لتشغيل محطة التكرير الأساسية في البقاع الأوسط منها تزويد المحطة بالكهرباء"، مشيراً إلى أنه "طلب من مجلس الإنماء والإعمار، البت بالقروض المطلوبة لتمويل مشاريع معالجة مياه الصرف الصحي التي تصب في نهر الليطاني".

وبعد الاجتماع، تحدث وزير الطاقة سيزال أبي خليل فقال: "ناقشت اللجنة اليوم موضوع التلوث على طول مجرى نهر الليطاني واستعرضنا مشاريع الصرف الصحي التي تمتد على طول المجرى أيضا، والتي من شأنها ان تحدّ من التلوث، وتطرقنا إلى هذه المسائل من الناحيتين التقنية والمالية، فهناك مشاريع تم تأمين التمويل اللازم لها، وأخرى يجري العمل على تامين تمويلها، وقد تم تحديد اجتماع للجنة يعقد بعد جلسة مجلس الوزراء الاربعاء المقبل، لنتمكن مع كافة الوزراء المعنيين من مناقشة مسألة التلوث الصناعي الذي يطال النهر أيضاً".

وتابع: "وضعت دولة الرئيس والسادة الوزراء في أجواء التدابير التي اتخذناها لتشغيل محطة زحلة للصرف الصحي، والتي نأمل أن يصار إلى وضعها في الخدمة خلال شهرين لتقوم بواجباتها لجهة تكرير مياه الصرف الصحي، والحد من التلوث في هذه المنطقة".

وسئل: هل هناك جدول زمني لحل مسالة التلوث في نهر الليطاني؟

أجاب: أؤكد على الجدية التي يتم التعاطي بها مع هذا الموضوع، وهناك تصميم من الجميع لانهائه باسرع وقت ممكن والرئيس الحريري يتعاطى معه بجدية بالغة ويتابعه بتفاصيله.

سئل: هل هناك تنسيق مع البلديات في هذا الموضوع؟

أجاب: صحيح.

وكلف الرئيس الحريري وزير الصحة غسان حاصباني متابعة موضوع التلوث في منطقة قب الياس، على أن يتم تنظيم زيارة ميدانية إلى المنطقة، كما كلف الهيئة العليا للاغاثة متابعة هذا الموضوع مع وزارة الصحة.