"يقال" في المستقبل

إنّ وقائع جلسة مجلس الوزراء أمس أظهرت توتّراً ملحوظاً بين التيّار «الوطني الحر» وبين حزب «القوّات اللبنانية» على خلفية تباين حول كيفية مقاربة ملفات تخصّ وزارات كل من الفريقَين.