عن شروط الاستقرار في لبنان

في سياق اجتماعاته مع مختلف القوى والهيئات السياسية والاجتماعية، لشرح الملابسات التي أعقبت إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من الرياض، التقى رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون وفد ممثلي وسائل الإعلام، في بعبدا، وقال أمامهم: «ان الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار». والعبارات رددها عون في الأيام الماضية اكثر من مرة، كتعبير عن حالة التضامن مع الرئيس الحريري. لكن واقع الحال لا يؤشر الى ان القوى السياسية اللبنانية تملك مقاربة واحدة اتجاه ما يجري. ولا يوجد وحدة تشخيص للمعضلة. والاختلاف بين الفرقاء اللبنانيين يبدو في أوجه، وما جرى من تضامن تحكم معظمه اعتبارات شخصية، وفيه شيء من التفهم، أو «جبران الخاطر لرئيس الجمهورية» أكثر مما هو وحدة موقف. وعلى عكس ما يشاع، فإن الوحدة الوطنية هي المتضرر الأول مما يجري، ورائحة الانقسامات العمودية تطل برأسها من جديد على الساحة اللبنانية، وهناك تباعد واسع بين رؤية القوى المختلفة، فلا توجد مجاملات ذات طابع سياسي او تنازلات، انما مجمل المواقف تحمل خلفيات مماحكة وغمز من طرف العين.
undefined
/channels/newspaper_headlines
عناوين