محتويات وسم ' داعش'

قلق لدى الأجهزة الأمنية.. "بيك آب" مفخخ ما زال مجهول المكان

كتب اسكندر شاهين في "الديار": اذا كان الجيش اللبناني و"حزب الله" قد نجحا في الامساك بمعظم الشريط الحدودي بين لبنان وسوريا انطلاقاً من البقاع الشمالي - الشرقي عبوراً الى وادي خالد وصولاً من البقيعة الى العبودية حيث يترامى سهل عكار، وارفق ذلك بحرب استباقية تشنها الاجهزة الامنية من مخابرات الجيش وشعبة المعلومات والامن العام ومديرية امن الدولة بحيث لا يمر يوم واحد دون إلقاء القبض على ارهابيين ينتمون الى "داعش" و"النصرة" في الشمال فان الخطر على الاوضاع الامنية يكمن في مخيمات النزوح السوري حيث انها بمعظمها محسوبة على المعارضة السورية وتشكل بيئة حاضنة للفكر التكفيري، وترتبط بعضها ببعض عبر شبكات التواصل الاجتماعي وان ثمة رؤساً كبيرة في كل مخيم تشرف بشكل محكم على شؤونها بشكل خفي ومنظم الى حد ان بعض البلدات في الشمال وخصوصاً في عكار باتت تعاني من اوضاع هي نسخة طبق الاصل عن عرسال كون المقيمين من النازحين السوريين فيها اصبحوا اضعاف عدد سكانها اللبنانيين الى حد بلغت الخشية ببعض مخاتيرها الى القول "الله يسترنا اذا فلت الملق" فتحولت من بيئة حاضنة او راضية بالتطرف التكفيري الى بيئة متململة من النزوح السوري وقلقة على مصيرها المستقبلي ولكن بعدما "سبق السيف العزل" وفق المثل المعروف، فآثرت فاعلياتها التقية والصمت بعدما اصبح النازحون "رب المنزل" بامتياز وفق الاوساط المواكبة للمجريات.