محتويات وسم 'استقالة الحريري'

لبنان "الراقص على حافة الهاوية" عام 2017.. صدمات وأحداث دراماتيكية وتسويات

كتبت صحيفة "الحياة": حمل العام 2017 العديد من الصدمات السياسية للبنانيين مردها تصميم مكونات داخلية وأخرى خارجية على "الإخلال" بتسوية استعادت الدولة على أساسها مؤسساتها الدستورية. وارتبطت هشاشة الوضع اللبناني مع انخراط "حزب الله" في حروب تشهدها المنطقة، ما أنتج خللاً إضافياً أصاب لبنان بعلاقته مع دول عربية شقيقة. ولولا الإجماع الدولي على وجوب استقرار لبنان وحفظ أمنه لانزلق البلد إلى الهاوية التي يحاول جاهداً الرقص متوازناً على حافتها. وكانت التسوية السياسية التي أتت بميشال عون رئيساً للجمهورية قبل شهرين من بداية العام 2017، دفعته إلى اختيار المملكة العربية السعودية محطة أولى في زياراته الخارجية في محاولة لتبريد الأزمة التي كان فجرها موقف وزير الخارجية في حكومة الرئيس تمام سلام السابقة جبران باسيل حين امتنع عن التصويت على قرار وزراء الخارجية العرب بإدانة اعتداءات طهران على البعثات السعودية.

الأجواء السياسية ليست متفائلة كما يقول البعض.. انتظروا أسابيع وسترون!

كتب طارق ترشيشي في صحيفة "الجمهورية": "ليست الأجواء السياسية متفائلة وورديّة إلى الحد الذي يتحدّث عنه البعض على المستويات العليا والوسطى والدنيا، فالأزمة عميقة، وربّما ستزداد عمقاً في قابل الأيام والأسابيع المتبقّية من هذه السنة، خصوصاً إذا تأخّرت التسويات الجاري تحضيرُها لأزمات المنطقة التي تسير على إيقاع التوافقات الدولية هنا والاختلافات هناك.رئيس الحكومة سعد الحريري المتريّث في تقديم استقالته بناءً على تمنّي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعدما كان اعلنَها تلفزيونياً من الرياض في الرابع من الشهر الجاري، ذاهبٌ، حسب قول بعض السياسيين في تيار "المستقبل"، الى هذه الاستقالة حتماً ما لم يحصل على ضمانات معيّنة تنتج تسويةٍ سياسية جديدة، أو على الأقلّ تنقّيح التسوية القائمة التي جاءت بعون الى رئاسة الجمهورية وبه الى رئاسة الحكومة، وهذه الضمانات يطلبها وحلفاءَه الاقليميين، وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية، لأنّ تريثه في تقديم الاستقالة (خطّياً هذه المرة) هو في رأي كثيرين تريّث سعودي أيضاً، في انتظار ضمانات حول "النأي بالنفس" قال ديبلوماسيون إنّ رئيس الجمهورية و"حزب الله" وحلفاءَه أبدوا الاستعداد لتقديمها خلال الاتصالات التي حصلت عشية "يوم التريث" الذي صادفَ عيد الاستقلال.