محتويات وسم 'التيار الوطني الحر'

ملامح تباعد بين التيار والقوات؟

كتبت ابتسام شديد: "لا احد سواء كان في الخط السياسي المؤيد للقوات اللبنانية او في الخط السياسي المناهض لها بوسعه ان لا يسجل بعضاً من ايجابيات كثيرة للقوات في مرحلة ما بعد المصالحة المسيحية وانتخابات رئاسة الجمهورية وفي أداء القوات في قلعتها في معراب وأداء وزرائها في حكومة سعد الحريري، فالقوات خطت خطوات نوعية ومتقدمة الى الامام وبسرعة قياسية بحسب مصادر مقربة منها، فقد بدأت معالم وثباتها المقبلة تتضح لتشكل قفزات نوعية اخرى، فرئيس القوات لم يحقق حلمه بالوصول الى بعبدا لكنه بات شريكاً اساسياً في القرار المسيحي الى جانب رئيس الجمهورية يؤيد كما يعارض حين تفرض الضرورة، ينتقد العهد بطريقة لائقة ويحيد غالباً رئيس الجمهورية ويشاكس وزراء التيار الوطني الحر ويستفرد بهم في بعض الملفات فاصلاً بين العلاقة بالعهد والعمل الحكومي، فيما يحافظ سمير جعجع على علاقة استراتيجية وثابتة برئيس الحكومة وعلى مسافة انتخابية تتقدم الجميع مع المختارة وعلاقة يشوبها «الحذر» مع حزب الله الذي يحاول جعجع ان يقلل من منسوب التوتر بينهما وان لا ينجر الى الخلاف الكبير معه او المواجهة التي لا لزوم لها في هذه اللحظات السياسية التي تشهد تحولات كبيرة في المنطقة لغير مصلحة المحور الذي ينتمي اليه جعجع.

"طيف الجنرال" يرفرف في انتخابات كسروان

تحت عنوان "طيف الجنرال" يرفرف في انتخابات كسروان، كتبت ابتسام شديد في صحيفة "الديار": تحتفل جونية بمهرجاناتها التي أضاءت السماء والبحر ليلاً ولم تغب عنها صورة الانتخابات وما سيجري في ربيع 2018، فدائرة كسروان جبيل تعيش الصيف السياحي بامتياز وتتحضر للمعركة الانتخابية التي تختلف هذه المرة عن معاركها السابقة، فمن أحرز التسونامي الجارف بات رئيساً في قصر بعبدا وعادت الزعامات والبيوت السياسية تتنفس الهواء الكسرواني الذي قطعه عنها رئيس التيار الوطني الحر على مدى دورتين متتاليتين. صحيح ان اسماً آخر سيخلف او يرأس اللائحة العونية فقائد المغاوير يتمتع بشعبية واسعة إلا ان ظروفاً كثيرة تغيرت من القانون الانتخابي الجديد الذي يصعب تحديد نتائجه الى التحالفات التي ستتشكل، اذ يصعب الجزم بعد اذا كان تفاهم معراب سيتم اتباعه في المعادلة الكسروانية واذا كان مؤكداً ان اللائحة المحسوبة على التيار الوطني الحر ستتخلى عن «ركابها» النواب العونيين، عدا ذلك فان دائرة كسروان جبيل ليس فيها بعد خروج ميشال عون من الانتخابات رؤساء الأحزاب المسيحية الذين يترشحون في البترون والمتن الشمالي وزغرتا.