محتويات وسم 'السلاح'

جليد السياسة بين موسكو ولندن.. وعِبرةٌ من التاريخ!

تمامًا مثلما كانت رئيسة الوزراء البريطانيّة الراحلة مارغريت تاتشر عرّابة انفتاح دول المعسكر الغربيّ على مهندس "البيروسترويكا" في الاتّحاد السوفييتيّ ميخائيل غورباتشوف في منتصف ثمانينيّات القرن العشرين، فإنّ خلَفَها في "عشرة – داونينغ ستريت" من بَعْد جون ميجور، أيْ طوني بلير، كان يُفترَض أن يقوم في مطلع الألفيّة الثالثة بدورٍ مماثلٍ على صعيد إعادة ترطيب أجواء العلاقات الروسيّة – الأميركيّة، وخصوصًا بعدما بلَغَت ذروة التوتّر في أعقاب لقاء القمّة الأوّل الذي جمع بين الرئيسين فلاديمير بوتين وبيل كلينتون في قصر الكرملين بتاريخ الرابع من شهر حزيران عام 2000، وذلك على خلفيّة إعلان الولايات المتّحدة عن اعتزامها إقامة ما سُمّي بـ "منظومة الدفاع القوميّة ضدّ خطر الصواريخ الباليستيّة"، وهي المنظومة التي رأى فيها الرئيس بوتين، على غرار حليفيْه الأساسيّيْن، في حينه، الرئيس الفرنسيّ الراحل جاك شيراك والمستشار الألمانيّ السابق غيرهارد شرودر، أنّها تشكِّل انتهاكًا صارخًا لبنود اتّفاقيّة "إي بي إم" الموقَّعة عام 1972 بين موسكو وواشنطن، ومن شأنها أن تؤدّي إلى إطلاق سباقٍ دوليٍّ جديدٍ على التسلُّح.