محتويات وسم 'النازحون السوريون'

الحريري.. وسرّ المحطّة القبرصيّة في رحلة عودته إلى بيروت؟

عندما سُئِل المتحدِّث الرسميّ باسم الحكومة القبرصيّة نيكوس كريستوذوليدس نهار أمس الأربعاء عمّا إذا كان يعتقِد بأنّ أيَّ انفجارٍ للوضع الداخليّ في لبنان يمكن أن يؤثِّر بشكلٍ سلبيٍّ على مشاريع الطاقة وخططها المستقبليّة في دول الإقليم، بما فيها جزيرة قبرص، فإنّه لم يتردَّد في الإجابة بإيجازٍ قائلًا: "ليس على هذا (القطاع) وحده فقط"، الأمر الذي سرعان ما أدّى إلى وضعِ عدّةِ فرضيّاتٍ حول الأسباب التي دفعته إلى الإعلان على الفور عن أنّ الرئيس القبرصيّ نيكوس أناستاثيادس يعتزم السعي إلى طرحِ مبادرةٍ من أجل تسوية الأزمة اللبنانيّة، بما من شأنه ترسيخ ركائز الاستقرار في المنطقة، وخصوصًا بعدما أكَّد أمام الصحافيّين على أنّ بلاده مؤهَّلةٌ للقيام بهذا الدور بنجاحٍ، نظرًا إلى المزايا العديدة التي تتمتّع بها، سواءٌ من خلال عضويّتها في الاتّحاد الأوروبيّ أم من خلال علاقاتها الوطيدة مع الدول العربيّة، وهي المزايا التي لا يختلف اثنان من الخبراء على أنّها أتاحت للجزيرة فرصةً نادرةً للمحافظة على مقوِّمات استقرارها، وعلى ديناميّة نهضتها ونموِّها في شتّى المجالات السياسيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والفنّيّة والسياحيّة، منذ تقسيمها عام 1974 ولغاية يومنا الراهن، وذلك على رغم أنّ تاريخ انضمامها إلى الأسرة الأوروبيّة يعود إلى عام 2004، أيْ إلى ما بَعْد تاريخ التقسيم بقرابةَ الثلاثينَ عامًا من الزمان.