محتويات وسم 'النازحون السوريون'

دهم مخيّمات النازحين... وتوقيف مخالفين في الجنوب

كتب علي داود في صحيفة "الجمهورية": "بعدما بات العديد من النازحين السوريين في الجنوب يشكّلون ضغطاً على البنى التحتية، خصوصاً على المياه والكهرباء، وضبط العديد منهم يتجسّسون أمنياً لصالح منظمات خارج الحدود اللبنانية، زادت النقمةُ عليهم وارتفعت دعواتٌ لإعادتهم الى بلادهم، وقد دهمت قوة من مخابرات الجيش اللبناني أمس مجمع الاوزاعي للنازحين السوريين عند مدخل صيدا الشمالي، وأوقفت 50 سورياً لعدم وجود أوراق ثبوتية بحوزتهم أو انتهاء صلاحيّتها، وصادرت سيارة وخمس دراجات.أشارت مصادر أمنية لـ«الجمهورية» الى أنّ «مخابرات الجيش اللبناني وضعت تجمّعات النازحين السوريين في صيدا ومحيطها وفي الجنوب تحت المجهر الأمني، حيث تنفّذ دوريات ومداهمات لعدد منها تسفر عن توقيف مقيمين بشكلٍ غير قانوني أو انتهت صلاحية وثائق إقامتهم، وآخر هذه المداهمات كانت أمس لمجمع العلايلي وقبله بفترة وجيزة لمخيم النازحين على مجرى نهر سينيق جنوب صيدا، وأسفرت عن توقيف 18 شخصاً ومصادرة درّاجتين ناريّتين تُستخدَمان بلا أوراق قانونية، فضلاً عن توقيف العديد منهم في مناطق سكنهم في حبوش والنبطية وبفروة ومصادرة دراجات نارية غير شرعية منهم».

بكركي على خط بعبدا وحزب الله في ملف النازحين

كتبت ابتسام شديد في صحيفة "الديار": "مؤخراً وبعد الانتهاء من المعركة على الارهاب قفز ملف النازحين مجدداً الى الواجهة بعدما فجّر رئيس الجمهورية قنبلة النازحين امام الأمم المتحدة رافضاً إملاءات احد على اللبنانيين في هذا الملف ومطالباً بالعودة الفورية والضرورية والحسم الفعلي لملف النزوح، فرئيس الجمهورية كما تقول اوساط قريبة من بعبدا يضع ملف النازحين في أولويات العهد وقد حان الوقت اليوم لمعالجة الملف ووضع خطط للعودة وتطبيقها حتى لا تتفاقم الاوضاع ومترتبات الملف على الوضع اللبناني. وحيث ان فريقاً مكلفاً من قبل بعبدا ينكب منذ فترة على وضع آلية العودة ومن ضمنها شروط وظروف النازحين واسباب نزوحهم التي تتراوح بين السياسية بسبب الحرب السورية او الاقتصادية. وبحسب الاوساط فان رئيس الجمهورية راغب في ان يدخل موضوع النازحين حيز التنفيذ مهما كلف الأمر وازالة كل العوائق من طريق الملف سواء العوائق الداخلية من فيتوات فريق سياسي يتجنب الغوص في الملف لرفضه فكرة الحوار والتطبيع مع النظام السوري او العوائق الخارجية بعدما حدد الرئيس عون من نيويورك ان التوطين في البلاد التي استضافت النازحين وخصوصاً لبنان مرفوض بالكامل، واذ تؤكد الاوساط ان الجانب اللبناني لم يتلق رفضاً او موقفاً سلبياً من الدولة السورية في شأن عودة السوريين الى بلادهم، كما ان الدولة اللبنانية لن تستعمل القوة في فرض العودة على النازحين الذين يستشعرون خطراَ يهدد حياتهم وبالتالي فان العودة ستحصل ضمن آلية ستسير بها بعبدا.