محتويات وسم 'الولايات المتحدة الاميركية'

ما بعد التحذير الاميركي من السفر إلى لبنان.. نصيحة ملكية!

تحت عنوان "نصيحة ملكية للبنان: أَسْمِعوا صوتَكم لواشنطن" كتب نبيل هيثم في صحيفة "الجمهورية": للوهلة الأولى يبدو البيان الأخير لوزارة الخارجية الأميركية المتضمّن دعوة للأميركيين بعدم السفر الى لبنان وتحذير الرعايا الموجودين في لبنان من التنقل في بعض المناطق اللبنانية، وكأنه بيان حربي يوحي وكأنّ النار مشتعلة في لبنان من أدناه الى أقصاه، وهو أمر دفع كثيرين الى إحاطة هذا الإجراء الأميركي بعلامات استفهام حول توقيته ومغزى مضمونه، وذهب البعض الى إدراجه في خانة الإنزعاج الأميركي من الكلام الأخير لرئيس الجمهورية حول سلاح "حزب الله"، وذهب آخرون الى رسم سيناريوهات خطيرة لخطوات ميدانية متمّمة لهذا الإجراء ربطاً بالحديث عن عقوبات وإجراءات أميركية قاسية ضد "حزب الله". هذا الجوّ الذي أثاره بيان الخارجية الأميركية، لم يقتصر على المستويات السياسية والشعبية، بل إنّ لبنان الرسمي توقف عنده الى حدّ أنّ مجموعة اتصالاتٍ سياسية وديبلوماسية جرت في الساعات الأخيرة وبعيداً من الأضواء للاستفسار عن خلفية البيان الأميركي ومراميه.

نصائح ديبلوماسية للبنان: تجنَّبوا تحدِّي توجُّهات ترامب

تحت عنوان "نصائح ديبلوماسية للبنان: تجنَّبوا تحدِّي توجُّهات ترامب" كتب جورج شاهين في صحيفة "الجمهورية": تُجمع التقارير الديبلوماسية الواردة من واشنطن على أنّ ما تشهده إدارة الرئيس دونالد ترامب من التخبّط لا مثيلَ له في تاريخ الولايات المتحدة المعاصر. فلم يسبق أن بدأ رئيس أميركي بإصدار سلسلة أوامره التنفيذية من دون أن يُمهّد لها ويوفّر أداةً طيِّعة لتنفيذها، وهو ما انعكسَ على علاقاته بعدد من دول العالم. فأين موقع لبنان وحصّته في هذه المعمعة؟على وقعِ الضجيج الإعلامي الذي رافقَ دخول ترامب إلى البيت الأبيض والتشكيك المستمر بنتائج الانتخابات الرئاسية والمواجهات المتعددة التي خاضها مع وسائل الإعلام والدوائر الديبلوماسية والإدارية الاميركية، ظهر التعثّر جليّاً في تنفيذ مضمون سلسلة أوامره التنفيذية التي انعكسَت توتّراً غير مسبوق في علاقاته الدولية، وزادت منه ردّات الفعل التي أحدثتها في روسيا وإيران والدول الأوروبية التي فوجئت بالأوامر في توقيتها ومضونها الحادَّين.