محتويات وسم 'لبنان'

بطل "قضية رقم 23": الفلسطيني أخطأ وأعتزّ بنيلي جائزة من خلال لبنان

لا يوجد أيّ تعارض بين المفاهيم والأفكار التي تُطرح في هذا الفيلم وبين ما أؤمن به كفنان وكفلسطيني، يؤكّد الممثل الفلسطيني لـ"الجمهورية" حول مشاركته في فيلم "قضية رقم 23" للمخرج زياد دويري، الذي يُعرض حالياً في صالات السينما في لبنان، والذي فاز الباشا عن دوره فيه بجائزة أفضل ممثل في مهرجان البندقية 2017. "الفلسطيني ارتكب غلطاً كبيراً في لبنان كما قام بغلط كبير في الأردن وحتى في تونس. وبذلك أساء لنفسه أولاً وأساء لعلاقته مع بقية العرب ثانياً، ويجب على الفلسطيني الاعتراف بهذا الخطأ، كما يجب على اللبناني الاعتراف بالإساءة التي وجّهها ويوجّهها للفلسطيني. فمن دون هذا الاعتراف ومن دون هذه المصارحة لا يوجد مستقبل لنا، وأعتقد أنّ المستقبل أهم بكثير من أي شخص"، يقول الممثل كامل الباشا، معبّراً عن رأيه، وملخّصاً رسالة "قضية رقم 23" الذي ينطلق من حادث فردي بين "طوني" اللبناني المسيحي (عادل كرم) و"ياسر" الفلسطيني (كامل الباشا) ليُظهر تداعيات تضخيم الحادث وأسبابه وخلفياته.

أجواء متوترة بين "القوات" و"الكتائب".. لمن الزعامة المسيحية؟

ورد في صحيفة "الديار" أنه يمكن القول إن النائب سامي الجميل يكاد يكون السياسي الوحيد تقريباً الذي يحمل ملفاته ويعلي الصوت اعتراضاً على أداء السلطة السياسة، لكن تصعيد الجميل لا ينحصر فقط بملفات الكهرباء التي يتخذها شغله الشاغل هذه الأيام ولا النفايات ولا الهويات البيومترية التي لزمت بالتراضي ما أثار حفيظته ايضاً، فبين الكتائب والقوات ألأمور ليست على ما يرام ايضاً وقد وصل التصعيد بين الكتائب والقوات الى ذروته واندلعت الحرب على وسائل التواصل الاجتماعي قبل فترة، بسبب قداس شهداء المقاومة اللبنانية في معراب وبعده بسبب عدم دعوة رئيس حزب الكتائب الى القداس فيما كسر النائب نديم الجميل الحظر وشارك في القداس، هي ليست المرة الاولى ولن تكون الأخيرة التي تشهد علاقة الكتائب والقوات تدهوراً كبيراً فتندلع الحرب الكلامية والبيانات والمواقف على وسائل التواصل الاجتماعي ويتم خلط ومزج الماضي بالحاضر وتفتح دفاتر الحسابات على مصراعيها.

الهدف الاول هو الضاحية الجنوبية.. انتحاريّو القاع ينتمون الى "فصيل بكر"!

ذكرت صحيفة "الديار" أن تطبيق "تلغرام" يعتبر الوسيلة الفضلى للتنظيمات الارهابية كونها الاكثر اماناً في عملية التواصل بين المجموعات والخلايا النائمة بحيث يسهل عملية تلقي التعليمات وارسال الخطط التي تتناول العمليات الارهابية من انتحارية الى السيارات المفخخة وهذا التطبيق كان الوسيلة التي ارسل عبرها الموقوف عبد السلام محمود العزو مخططه الارهابي الذي دونه على ورقة مقتطعة من مفكرة مدون في اسفلها كلمة "Stay" والتي ارسلها الى ابو خالد العراقي وجاء في تفاصيلها ما يلي: "بسم الله الرحمن الرحيم ـ الهدف الاول وهو الضاحية الجنوبية معقل حزب الشيطان والعمل على الشكل التالي سيارة اسعاف تكون مجهزة بعدة طبية وطاقم طبي وتكون مفخخة بحوالى 1500 كلغ من المتفجرات والسيارة يؤمن لها الطريق للوصول الى الهدف باذن الله وينزل من السيارة اخين وينفذ العملية بتفجير انفسهم باحزمة ناسفة وتكون السيارة عندها بعيدة عن الهدف قليلا وبعد التنفيذ من قبل الاخوة تأتي سيارة الاسعاف ويتم التنفيذ والعمل ناجح باذن الله اما بالنسبة للهدف الثاني كازينو لبنان وهو معروف من الجميع وموجود في منطقة جونية على الساحل اللبناني عادة ما تكون فيه حفلات وهو يتكون من خمس طوابق تقريباً يذهب اليه اخ بحجة السهر ويكون مجهز بحزام ناسف ويوجد صالة افراح في المكان فيها فجور وفسوق والعياذ بالله ويتم التنفيذ داخل الصالة واذا اراد ادخال السلاح ينفذ باطلاق النار ثم بالحزام والهدف صليبيين والعمل ناجح باذن الله والله من وراء القصد" انتهت الرسالة.