محتويات وسم 'لبنان'

"داعش" يهدد الحدود الشرقية اللبنانية بعد خسائر في سوريا

تحت عنوان "داعش يهدد الحدود الشرقية بعد خسائر في سوريا" كتبت هيام عيد في صحيفة "الديار": لا يمكن رسم صورة واضحة عن المعادلة الأمنية في الجنوب اللبناني، بمعزل عن واقع الحدود الشرقية اللبنانية مع سوريا، وذلك بانتظار اكتمال لوحة التموضع الأمني والعسكري في المناطق المقابلة لهذه الحدود وفق الإتجاهات الأميركية والروسية المقبلة، كما يكشف مصدر ديبلوماسي مواكب للتطوّرات السورية في الأسبوعين المقبلين. ويعتبر أن التحوّلات الأخيرة في مناطق نفوذ المسلحين المتطرّفين وتنظيم "داعش"، ستنعكس بشكل واضح على الحسابات الإسرائيلية، في الوقت الذي يواصل فيه بنيامين نتنياهو تهديداته ضد لبنان والمقاومة، ملوّحاً بخيارات عسكرية في مواجهة الأمر الواقع المستجدّ في سوريا والمؤثّر على جنوب لبنان. وأضاف المصدر، أن إسرائيل التي ترفع لهجة الحرب وتقرع طبولها، لا تستطيع، في ظل موازين القوى الحالية، إلا التركيز على ملفاتها الداخلية فقط، وهي ستكتفي بدور المراقب لما سيجري على الحدود اللبنانية ـ السورية، في ضوء المفاوضات الجارية لتأمين انسحاب أو نقل المسلحين من المنطقة الجردية في عرسال إلى الداخل السوري، وذلك برعاية تركية.

لا قانون انتخابيا.. بل تمديد و"الستين"

تحت عنوان "لا مجلس شيوخ ولا مجلس وطنياً... بل تمديدٌ وستين؟" كتب طارق ترشيشي في صحيفة "الجمهورية": ثبتَ لكثير من المتابعين أنّ كلّ ما يجري إزاء قانون الانتخاب العتيد، كان ولا يزال لا يعدو كونه مراوحة لن تُسمِن ولن تغني من جوع البلاد إلى قانون انتخاب حقيقي يطوّر حياتها السياسية ويقيم سلطة جديدة تليق بتطلّعات اللبنانيين إلى غدٍ أفضل. ينظر معنيّون بالاستحقاق النيابي بتشاؤم كبير إلى ما يجري من تحرّكات تحت عنوان السعي إلى "التوافق" على قانون انتخاب جديد، ويؤكّدون أنّ كلّ هذه التحرّكات ستنكشف على حقيقتها يوماً بعد يوم كلّما اقترَب موعد 15 أيار المقبل، لتكون النتيجة أن لا قانون انتخاب جديداً سيُتفَق عليه، وأنّ الأمر قد يكون في أقصى الاحتمالات "تجميلاً" لقانون الستّين النافذ حتى لا يتعرّض العهد، ومعه كلّ القوى السياسية لـ"إحراج" أمام اللبنانيين الذين "وُعِدوا" بأن تُجرى الانتخابات المقبلة على أساس قانون انتخابي جديد يحقّق عدالة التمثيل وشموليته لشتّى فئات الشعب اللبناني وأجياله في الندوة النيابية.