عربي-دولي

صحافية عديمة الخبرة السياسية.. مندوبة ترامب الجديدة في الأمم المتحدة!

Lebanon 24
07-12-2018 | 10:30
A-
A+
Doc-P-535138-636797755681272680.jpg
Doc-P-535138-636797755681272680.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
قال مصدر مطلع إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اختار المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر ناورت لتكون مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه إن القرار قد يعلن اليوم الجمعة، وفقًا لـ"عربي بوست". 
وذكرت شبكة "فوكس نيوز" نقلاً عن مصادر عدّة، أن ترامب سينشر تغريدة اليوم الجمعة بشأن اختيار ناورت، لتحل محل المندوبة المنتهية ولايتها نيكي هيلي، التي أعلنت استقالتها في تشرين الأول. ورفضت وزارة الخارجية التعقيب، بينما لم ترد ناورت بعد على طلب للتعقيب. وشغلت هيلي منصبها منذ بداية حكم ترامب، وقالت إنها ستظل في المنصب حتى نهاية العام الحالي.

تحدٍّ كبير ستواجهه ناورت
وكانت ناورت (48 عاماً)، التي يتطلب ترشيحها تأكيداً من مجلس الشيوخ، مراسلةً ومذيعة في قناة فوكس الإخبارية ولا تملك أي خبرات سابقة في السياسة أو صناعة العملية السياسية. وأصبحت ناورت المتحدثة باسم الخارجية في نيسان 2017، وفي وقت سابق هذا العام اختيرت قائمةً بأعمال وكيل الوزارة للدبلوماسية والشؤون العامة.
وسبق أن ذكرت شبكة "إيه.بي.سي" في تشرين الثاني، أن المنصب عرض على ناورت لكن لم يتضح آنذاك إن كانت قبلت. وستواجه ناورت تحدياً كبيراً في منصبها الجديد، وذلك لأن "ما قامت به كيلي كسفيرة لدى الأمم المتحدة لا يعزز فقط ملفها الشخصي، القوي بالفعل، بل يعزز كذلك ملف الوظيفة ذاتها، وقد تركت مكاناً اتسع بحيث يصعب ملؤه"، كما يقول روب جودفري السياسي الأميركي السابق.
وكانت وكالة "بلومبرغ" نقلت عن ثلاثة مصادر أن ترامب اختار ناورت لتكون مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.


أبرز تصريحاتها

منذ يومين، رحّبت الولايات المتّحدة، بمحادثات السلام اليمنيّة المرتقبة في السويد، واصفةً إيّاها بأنّها "خطوة أولى ضروريّة وحيويّة"، ودعت جميع الأطراف إلى الانخراط فيها بالكامل و"وقف أيّ أعمال عدائية جارية".

 

وقالت المتحدّثة باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة، هيذر ناورت: "ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أنّ هذه العمليّة لن تكون سهلة، لكنّنا نرحّب بهذه الخطوة الأولى الضروريّة والحيويّة".

 

كذلك، فقد أعادت الولايات المتحدة "وجودها الدبلوماسي الدائم" في الصومال، في 5 كانون الأول، بعد نحو 28 عاما على إغلاق سفارتها في مقديشو في كانون الثاني 1991. وقالت هيذر ناورت، في بيان إن "هذا الحدث التاريخي يعكس التقدم الذي أحرزه الصومال في السنوات الأخيرة، وهو خطوة أخرى نحو الأمام في إضفاء الطابع الرسمي على العمل الدبلوماسي الأميركي في مقديشو".

كما أعلنت ناورت الثلاثاء أنه يتعين على الأوروبيين أن يفعلوا "المزيد" لدعم أوكرانيا في مواجهة روسيا.



المصدر: عربي بوست - بلومبرغ - وكالات
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website