عربي-دولي

التحقت بـ"داعش" في عمر الـ15.. هذه قصة ليونورا التي أحرقت قلبَ والدها

Lebanon 24
12-09-2019 | 20:58
A-
A+
Doc-P-625216-637039189430675171.JPG
Doc-P-625216-637039189430675171.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريراً، تحدثت فيه عن الإرهابية الألمانية ليونورا ميسينغ التي انضمت إلى تنظيم "داعش" الإرهابي المهزوم عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً. بحسب الصحيفة، فقد تزوج مسينغ من مارتين ليمكي، المعروف باسم نهاد أبو ياسر، وهو فني كان يعمل لدى التنظيم في إصلاح أجهزة الكمبيوتر والهواتف.

 

ونقلت الصحيفة معاناة والد الفتاة، مايك ميسينغ (47 عاماً) الذي خطّ كتاباً بعنوان "ليونورا"، متحدثاً عن تجربته المريرة لفقدان ابنته والتحاقها مع التنظيم الإرهابي.

 

بحسب "ديلي ميل"، فإنّ "زوج ميسينغ اتصل بمايك وأبلغه أن ابنته بأمان"، ويقول الوالد أن ابنته "لا تنتمي إلى ذلك المكان التي تتواجد فيه. فمكانها مع أسرتها في ألمانيا". ويضيف: "إبنتي ليست طفلة تم إغراؤها فقط، بل هي أيضاً مذنبة".

 

وبعد إنضمامها إلى "داعش"، كانت ميسينغ تتجسس على نساء داعش الألمان. وعلى الرغ من ذلك، كانت الفتاة على اتصال مع أسرتها في ألمانيا، وكثيراً ما أخبرت والدها عن المجوهرات الذهبية التي تلقتها في يوم زفافها، والحرب في سوريا، كما تحدثت عن شراء زوجتها لعبدٍ مقابل 647 جنيه أسترليني

 

وبعد هزيمة "داعش"، فإنّ ميسينغ تعيش في مخيم الهول، وتأمل بالعودة إلى بلادها. وحالياً، فإنّ السلطات الألمانية تحقق في مدى تورط الفتاة بجرائم داعش.

 

ووفقاً لـ"ديلي ميل"، فإنّ "ميسينغ قالت أنها هربت مع زوجها وزوجته الثانية سابينا وأطفالها، وهي أيضاً من ألمانيا، وتمّ القبض عليه من قبل قوات سوريا الديمقراطية، واقتيدوا إلى معسكر الهول". وبحسب الصحيفة، فإنّ "ميسينغ حاولت الفرار مرتين، ولكن زوجها كان يقبض عليها في كل مرة". وتقول الفتاة: "أريد العودة إلى ألمانيا لعائلتي ، والعودة إلى حياتي القديمة. أعلم أنه كان خطأً كبيراً".

 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website