لبنان

القمة الاقتصادية في موعدها.. ليبيا تقاطع وهذا ما كان يحضر لها!

Lebanon 24
14-01-2019 | 05:24
A-
A+
Doc-P-545988-636830405239867479.jpg
Doc-P-545988-636830405239867479.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تتواصل التحضيرات اللوجستية والسياسية للقمة الاقتصادية التنموية المزمع عقدها في بيروت نهاية الاسبوع الجاري، ويعقد اليوم مؤتمر صحافي لشرح كل ما يتعلق بالقمة من اجراءات تنفيذية وإعلامية وأمنية، وخطة السير التي ستعتمد خلال فترة القمة، ولا سيما في المنطقة المغلقة حيث الفنادق التي سيحل فيها الزعماء العرب، وصولاً إلى مقر المؤتمر في الواجهة البحرية لبيروت.


ليبيا خارج القمة
في هذا الوقت، وفيما كانت اتصالات تجري بالنسبة لتمثيل ليبيا، بحسب "اللواء"، وكان يعمل على تخفيض مستوى الوفد الذي سيمثل الحكومة الليبية، سحبت ليبيا فتيل الأزمة في لبنان، وأعلن وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبيّة محمد سيالة عدم مشاركة الوفد الليبي في القمة الاقتصادية العربية المزمع عقدها في بيروت، مشيراً الى أن هذا الموقف جاء بسبب منع سلطات الأمن في مطار بيروت رجال الأعمال الليبيين المشاركين في المنتدى الاقتصادي من الدخول، واحتجاجا على إهانة العلم الليبي".

ماذا كان يحضر للوفد الليبي؟
وأشارت معلومات "النهار" الى ان الرئيس نبيه بري ابلغ المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم الامتناع عن اعطاء الوفد الليبي تأشيرات دخول الى لبنان، تجنباً لعملية محاصرة مدخل المطار لدى وصولهم.

هذه المعلومات أكدتها صحيفة "الأخبار" التي أشارت الى انه كان مقرراً، بحسب مصادر متابعة، أن يعمد الأمن العام إلى منع دخول الوفد إلى المطار، انطلاقاً من حرصه على منع دخول أي طرف يؤدي إلى مشاكل أمنية، ومن حرصه على حماية الوفود المشاركة في القمة. وأوضحت المصادر أن الأمن العام كان سيمتنع عن منح تأشيرات لدخول الوفد الليبي، وفي حال منحت وزارة الخارجية الوفد تأشيرات من إحدى السفارات، فإن الامن العام لن يسمح للوفد بالدخول.

في المقابل، أوضحت مصادر منظمي المؤتمر أن الحل يفترض أن يكون سياسياً، وأن لا علاقة لها بما يجري، فإذا حضر الوفد الليبي ستكون مسؤولة عن تأمين اللوجستيات المتعلقة بمشاركته، من إقامة وتنقلات وغيرها، وإذا لم يحضر ينتهي دورها في هذا السياق.

في الموازاة، لزم حزب الله الصمت تجاه مع يحدث، ولفتت "النهار" الى انه لم يكن راغبا في التصعيد على هذا النحو ان في ملف دعوة سوريا أو في المشاركة الليبية، لكنه يتجنب المتاهة التي يمكن ان يؤدي اليها أي اعلان عن اختلاف في وجهات النظر سواء على الساحة الشيعية او في العلاقة مع سوريا. 

تخوف على مستوى التمثيل
وسط هذه الأجواء، أعربت مصادر عبر "اللواء" عن تخوفها من ان تؤثر الحملة القائمة حول القمة على مستوى الوفود العربية التي ستحضر، لا سيما الوفد السعودي، موضحة ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكّد حضوره الشخصي لكن لا أحد يعرف ما إذا كان سيعيد النظر بقراره إذا كان التمثيل السعودي أو العربي سيكون مدنياً.

عودة سوريا الى الجامعة مؤجلة
وفي ما يتعلّق بالموضوع السوري، استبعدت مصادر واسعة الاطلاع عبر "الشرق الأوسط" أن تتطرق القمة الاقتصادية في بيروت بالعمق إلى إعادة إعمار سوريا، متوقعة أيضاً أن تكون مشاركة المسؤولين العرب من مستوى رؤساء الحكومات والوزراء المعنيين في الاقتصاد والتنمية، إلى جانب وفود من مستويات رفيعة. وشددت المصادر على أن التمثيل من هذا الحجم "لا يمكن أن يُفسر على أنه إحجام عن المشاركة، بل كون القيادات العربية من مستوى الرؤساء ستجتمع في شرم الشيخ خلال القمة العربية - الأوروبية في النصف الأول من شباط المقبل" والذي يلي القمة الاقتصادية العربية.

وقالت المصادر إنه لا تلوح في الأفق مساع لرفع الحظر عن عضوية سوريا في الجامعة العربية الآن، مشددة على أن الموضوع "مؤجل الآن".

 

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website