لبنان

زاسبكين يحذّر: أخطاء قد توصل إلى حرب نووية!

Lebanon 24
14-01-2019 | 06:13
A-
A+
Doc-P-545992-636830433222515163.jpg
Doc-P-545992-636830433222515163.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كشف السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين عن مخاوف بدأت تُطرح في دوائر القرار الكبرى في العالم، إذ إن سلوك الولايات المتحدة، ومعها حلفاؤها الغربيون، وبعضهم مرغمٌ على مجاراة الموقف الأميركي بعكس مصالحه، "يدفع باتجاه الحرب من دون مسؤولية، حتى إن الحديث عن حرب نووية مقبلة من الممكن أن يتحول إلى حقيقة بسبب خطأ ما، وهو ما يهدّد البشرية بأكملها".


زاسبكين في وحديث لصحيفة الأخبار اعتبر أن أحداث العام الماضي في سوريا، أثبتت جدوى الرؤية والدور الروسيين في حماية سوريا، أوّلاً بضرورة مكافحة الإرهاب الذي هدد العالم انطلاقاً من سوريا، وثانياً لجهة حماية الدولة السورية واستعادتها لعافيتها وعلاقتها مع الدول العربية، وثالثاً لجهة حماية سيادة سوريا ووحدتها، وهو ما يجري العمل عليه الآن، على الرغم من المحاولات الأميركية المتكررة لإقامة كانتونات في سوريا.

ولفت الى ان قرار الانسحاب الأميركي من الشمال السوري، تطوّر مهمّ لجهة استعادة سوريا وحدتها، مؤكّداً أن المفاوضات التي تجري حالياً بشأن الشمال السوري ستفضي حتماً إلى استعادة الدولة السورية سيطرتها على المناطق التي تحتلها القوات الأميركية، معتبراً أن الدور التركي محدود، وفي نهاية الأمر ستنسحب القوات التركية من سوريا، وستعود كامل الأراضي السورية إلى حضن الدولة.

أما عن الضغوط الأميركية لمنع الدول العربية من استعادة علاقاتها مع دمشق، فيؤكّد السفير أن هناك مطلباً واضحاً من قبل الأميركيين وبعض العرب، هو محاولة فكّ التحالف السوري - الإيراني، وهو أمر غير منطقي برأيه، داعياً الدول العربية إلى إعادة علاقاتها مع سوريا من دون شروط وتخفيف الاحتقان في المنطقة، وإلى الإسهام في إعادة الإعمار من دون شروط أيضاً، لأن الدول الحليفة لسوريا مثل روسيا والصين والهند وإيران، ستبدأ هذه الورشة بمن حضر.
وفي ما خصّ لبنان، ينتقد زاسبيكين الحملة الإعلامية والدبلوماسية الغربية على الدور الروسي، مشيراً إلى أن الغربيين يحاولون تضخيم دور روسيا في لبنان بهدف قطع الطريق على تطوير العلاقات بين البلدين. وفي مسألة الهبة الروسية، يقول السفير إنه نسمع اقتراحات لإعطاء الهبة لقوى الأمن الداخلي بدل الجيش اللبناني، مؤكّداً أنّ على لبنان أن يقوم بالأمور الورقية اللوجستية حتى يسلك هذا الاقتراح طريقه في الدوائر الرسمية الروسية وبين البلدين. إلّا أن زاسبيكين يؤكّد عزم روسيا على تطوير علاقتها بلبنان، عبر تفعيل اتفاقية التعاون العسكري التقني والاتفاقيات الاقتصادية والعمل على توقيع اتفاقيات جديدة، وننتظر توقيع اتفاقية التعاون العسكري بعد تشكيل الحكومة الجديدة، ورفع مستوى حضورها فيه خلال عام 2019، على الرغم من الحملات المضادة.
لقراءة المقابلة كاملة اضغط هنا

 

المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website