لبنان

الرياشي: هذا ما وافق عليه عون خطيًا قبل انتخابه رئيسًا

Lebanon 24
14-01-2019 | 08:56
A-
A+
Doc-P-546056-636830529835336853.jpg
Doc-P-546056-636830529835336853.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
أكد وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي انه لا يعمل في السياسة لأجل وزارة بل يعمل في السياسة لأجل قضية، ورأى أنّ "وزارات الاعلام في العالم العربي أصبحت متهالكة"، مقترحا "الاستعاضة عنها بوزارات للحوار والتواصل".

كلام الوزير الرياشي جاء في مقابلة خاصة لتلفزيون "الشاهد" من دولة الكويت، لفت فيها الى انه "قبِل بتسلم وزارة الاعلام لأنه كان يطمح لإلغائها"، مشيرا إلى انه قدم إلى "مجلس الوزراء مشروعا لإعادة هيكلة الوزارة".

ولفت الى أن "هذا المشروع استوحاه من الواقع اللبناني الذي يحتاج إلى حوار يومي لحل اختلافاته"، وقال: في اتفاق معراب، أضفنا عبارة شهيرة أننا "لن نقبل أن نحول أي اختلاف الى خلاف".

وردا على سؤال عن إلغاء اتفاق الطائف، والعودة الى الدستور القديم، قال الوزير الرياشي: "ان تمزيق اتفاق الطائف هو بمثابة تمزيق للدستور اللبناني، لأن اتفاق الطائف اصبح الدستور، الذي أنهى الحرب اللبنانية، وكان الأساس لتسوية نهاية الحرب".

أضاف: "ان آخر المعترضين على اتفاق الطائف كان العماد ميشال عون الذي عاد ووافق عليه خطيا قبل انتخابه رئيسا للجمهورية عندما وقع وثيقة معراب مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع". ورأى أن "اتفاق الطائف أوجد تسوية بين المجموعات السياسية المكونة للبنان، وهي مجموعات لها ثقافات متنوعة ولها اتجاهات سياسية مختلفة، ولكنها في الخطوط العريضة متفقة".

ولفت الى أنّ "الطائف قلص من صلاحيات رئيس الجمهورية لصالح الحكومة مجتمعة، وليس لصالح رئيس الحكومة أو وزير معين، مشيرا الى أنّ "صلاحيات الوزراء زادت ولكن لصالح الحكومة مجتمعة".


المصدر: الوكالة الوطنية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website