لبنان

أزمة عميقة ومعقدة بين الحريري وباسيل.. الصراع يضع الحكومة أمام خيارات حرجة

Lebanon 24
17-03-2019 | 06:45
A-
A+
Doc-P-566856-636884024667800140.jpg
Doc-P-566856-636884024667800140.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تحت عنوان الصراع على السلطة في لبنان يضع حكومة الحريري أمام خيارات حرجة، كتب وليد شقير في صحيفة "الحياة": انشغلت الأوساط السياسية برصد المدى الذي سيذهب إليه الاشتباك بين رئيس الحكومة سعد الحريري ومعه تيار "المستقبل" وبين رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل وفريقه، وانعكاس ذلك على وضع الحكومة التي تتعرض انطلاقتها للعثرة تلو الأخرى بسبب بروز الخلافات داخلها على ملفات عدة، تؤثر على إمكانية إنجازها خطوات مطلوبة منها بسرعة في شأن تصحيح الوضعين الاقتصادي والمالي.

وقال غير مصدر سياسي لـ"الحياة" إن خروج الخلاف إلى العلن بين فريقي التسوية الرئاسية والحكومية يطرح علامات استفهام عما إذا كانت الحكومة التي تطلب أمر تشكيلها ضغوطا متبادلة ومناورات وجهودا استمرت 8 أشهر وأسبوع، شاخت في شكل مبكر جدا قياسا إلى عمرها (6 أسابيع منذ التأليف و4 أسابيع منذ نيلها ثقة البرلمان).

واهتمت الأوساط السياسية التي تابعت وقائع الحملات المتبادلة بالاستفسار عن السبب الجوهري وراء الهجوم المفاجئ لباسيل على الحريري، هل هو الخلاف على ملف النازحين، أم على ملف الكهرباء والبواخر، أم على ملف مكافحة الفساد، أم على ملف التعيينات الإدارية؟ وما هو "بيت القصيد" من بينها؟

ومع صمت رئيس الحكومة الموجود في باريس من أجل فحوص طبية، وشح التسريبات لدى أوساطه، فإن قراءات الأوساط هذه تشعبت وتعددت على رغم إقرارها بأن ما جرى هو مؤشر إلى أزمة عميقة ومعقدة في العلاقة التي اتسمت بالتحالف والتعاون لسنتين، وباتت ملتبسة بعد الانتخابات، بين "التيار الحر" وحلفائه وبين تيار "المستقبل" وحلفائه. وتوزعت القراءات على اتجاهات عدة:

1- توقعت مصادر وزارية لـ"الحياة" أن يتم تدارك التأزم الحاصل عبر اتصالات حثيثة يفترض أن تكون أجريت بعيدا من الأضواء، ستتكثف فور عودة الحريري من باريس تمهيدا لعقد جلسة مجلس الوزراء هذا الأسبوع. وتشير هذه المصادر إلى أن مفهوم الحريري الذي سبق أن أعلن عنه، لإدارة المرحلة المقبلة هو التركيز على أن تنجز الحكومة الأعمال المطلوبة منها، وعدم إضاعة الوقت بالسجالات والمناكفات. فقناعته هي أن إنقاذ الوضع الاقتصادي بتطبيق إصلاحات "سيدر". والإفادة من استثماراته له الأولوية على غيره من المسائل السياسية على أهميتها. وبالتالي فإن الحريري الذي يعتبر أن مصلحة عهد الرئيس ميشال عون في الإنجاز، سيراهن مرة أخرى على التفاهم مع الأخير على تسوية الخلاف الحاصل مع باسيل، قد يشمل التفاهم على حلول وسط في ملف ما، وعلى إرضاء فريق رئيس الجمهورية في ملف آخر، وعلى اعتماد الوسائل النظامية القانونية في بت ملف آخر في مجلس الوزراء ... كما أن القوى الرئيسة في الحكومة ليست في أجواء التأزيم، خصوصا أن أمام لبنان استحقاقات خارجية، أبرزها زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، خلال هذا الأسبوع وزيارة الرئيس عون إلى موسكو مطلع الأسبوع المقبل. وبعض ملفات الخلاف مثل النازحين متصلة بهذه الاستحقاقات الخارجية. وهذه القراءة تفترض أن التسوية الرئاسية ستتيح تجاوز الخلاف الأخير.

2- أن الحريري لم يعد قادرا على احتمال تقديم المزيد من التنازلات التي تظللها التسوية الرئاسية، لا أمام جمهوره ولا في العلاقة مع حلفائه، ولا بالنظر إلى الانحياز من قبل باسيل نحو خيارات تعاكس سياسات الدول التي تقدم الدعم للبنان، وتطالبه بالتزام سياسة النأي بالنفس. وفي رأي مصادر تدور في فلك الحريرية السياسية أن الوزير باسيل استمرأ التنازلات التي سبق للحريري أن قدمها تحت شعار التضحية لمصلحة البلد و"أم الصبي"، ويسعى إلى فرض أمور على رئيس الحكومة في الملفات التي تناولها في خطابه في 14 آذار، وتعتقد أن الحريري بات يرى أنها تفوق مقدرته على الاحتمال. ويقول أحد السياسيين المخضرمين، أن فريق رئيس الجمهورية يتصرف، بعد الانتخابات انطلاقا من حصوله على أكبر كتلة نيابية مسيحية، على أنه الآمر الناهي في السلطة التنفيذية، تحت عنوان "الرئيس القوي"، متجاهلا صلاحيات رئيس الحكومة ومجلس الوزراء مجتمعا، ويريد إجبار الحريري على مسايرته بتأمين الأكثرية للخيارات التي يطرحها باسيل في إدارة شؤون الدولة وعلاقات لبنان الخارجية. وهذا ما جعل سياسيين كثر منهم رؤساء الحكومة السابقين ينبهون إلى التزام اتفاق الطائف وعدم تجويف الدستور بالممارسة.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا
 

المصدر: الحياة
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website