لبنان

صرخة كبيرة بدأت تتصاعد.. إحذروا سيناريو طرابلس في عكار

Lebanon 24
16-04-2019 | 07:08
A-
A+
Doc-P-577667-636909957381037183.jpg
Doc-P-577667-636909957381037183.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تحت عنوان صرخة "المستقبل" العكّارية... إحذروا سيناريو طرابلس، كتب الان سركيس في "الجمهورية": إنتهت انتخابات طرابلس الفرعية بفوز مرشحة تيار "المستقبل" ديما جمالي كما كان متوقعاً، في وقت انصرف البعض الى درس أسباب نسبة التصويت المنخفضة وخلفياتها والرسائل السياسية من ورائها.

تشكّل طرابلس أبرز معاقل تيار "المستقبل"، وهذه الدائرة بنوابها الثمانية ساعدت قوى "14 آذار" على نيل الغالبية النيابية في انتخابات 2005 و2009.
وبغضّ النظر عن نتيجة إنتخابات الأحد والقراءات المتعدّدة لها، إلّا أنّ الناظر الى الخريطة الإنتخابية السنية عام 2018 يلاحظ أنّ تيار "المستقبل" خُرق في كل الدوائر ذات الغالبية السنية باستثناء دائرة واحدة.

وفي نظرة سريعة الى نتائج إنتخابات 2018، يظهر أنّ تيار "المستقبل" خسر نائبين سنيين من أصل 6 في دائرة بيروت الثانية، وفاز الحزب التقدمي الإشتراكي بنائب سني في إقليم الخروب، وخسر "المستقبل" نائباً سنياً في صيدا مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. أما في دائرة مرجعيون- حاصبيا فلم يستطع الخرق، وخسر مقعداً سنياً من أصل إثنين في دائرتي البقاع الغربي - راشيا، وبعلبك - الهرمل.

وشمالاً كما بات معلوماً، احتفظ "المستقبل" بثلاثة نواب سُنة من أصل 5 في طرابلس، بينما خسر نائباً في الضنية لمصلحة النائب جهاد الصمد.

وحدها دائرة عكار بقيت عصيّة على الخرق، إذ نجح "المستقبل" في الإحتفاظ بمقاعدها السنية الثلاثة وفاز فيها كل من وليد البعريني وطارق المرعبي ومحمد سليمان، فيما فاز النائب هادي حبيش عن المقعد الماروني.

لم تبخل عكّار على تيار "المستقبل" وقوى "14 آذار" منذ عام 2005، وقد احتفظا بنوابها السبعة في دورتي 2005 و2009، لكنّ هناك صرخة كبيرة بدأت تتصاعد ويعبّر عنها بعض نواب "التيار الأزرق".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا
المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website