لبنان

رعد من النبطية: لهذا التراب حقه أن يسقى بمائه الوطني

Lebanon 24
16-04-2019 | 11:00
A-
A+
Doc-P-577768-636910094189018293.JPG
Doc-P-577768-636910094189018293.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
أشار رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد  الى أن "الظروف السياسية والاقليمية والدولية فرضت على لبنان ان تكون المقاومة جزءا اساسيا مكونا مقوما للاستراتيجية الدفاعية الوطنية، وهذه المقاومة الى جانب الجيش اللبناني وشعبنا الحاضن لكلا الوجهين الحاميين لهذا الوطن، تؤدي الدور المطلوب وتمنع العدو من ان ينال من وحدتنا، ومن صمودنا، ومن قدرتنا على التجديد والتطوير، وتصليب مواقفنا السيادية والاستقلالية، حين لا نكون كذلك يغير العدو علينا من كل ناحية.

وأضاف:"كما تعلمون ما نشهده وشهدناه ان الامر بدأ منذ فترة بنقل سفارة من تل ابيب الى القدس في الزمن الحاضر وعندما رأى العدو ان رد فعل المنطقة رد ضعيف، اعلن الاعتراف بالقدس عاصمة ابدية للكيان الصهيوني. ومن بعد ذلك اعلنت السيادة الصهيونية على الجولان، ثم ألغي اتفاق دولي سجل في الامم المتحدة واقره مجلس الامن ينظم العلاقة النووية بين ايران ومختلف الدول المنتجة للطاقة الذرية، الى ان يعلن رئيس الدولة العظمى في هذا العالم ان المحكمة الجنائية الدولية لا شرعية لها وانما ما انجزه هو انه منع هذه المحكمة من ان تنال من اي جندي اميركي او اسرائيلي، ارتكب جرما اثناء الحرب او جناية ضد الانسانية".

أضاف رعد: "عندما يصبح العدل والتعاطي مع حقوق الانسان معياره حكم المستبد والطاغية والارعن والاحمق، لا يأمن فرد من البشرية ولا مجتمع بشري على حقوقه وامنه وعلى استقراره، وتصبح المقاومة الذاتية حقا واقعا وموضوعيا يدفع عن شعوب المنطقة الاذى والضرر والعدوان. ونحن لا نطرح امرا شائكا عصيا على القبول من قبل الناس وانما للاسف ان هذا الزمن الذي ضاعت فيه المعايير، واصبح المستبد هو الذي يسوق نفسه على انه حامي حقوق الانسان وان الاحمق هو الذي يسوق نفسه على انه راعي الديمقراطية في العالم، من حق من يستشعرون الخطر على وجودهم ان يقولوا نحن حاضرون وجاهزون للدفاع عن انفسنا وعن وجودنا وعن شعبنا وعن ترابنا، ولهذا التراب حقه ان ينتج ثماره ووروده ونصوبه وشتوله وزرعه، ولحق هذا التراب ان يسقى بمائه الوطني ايضا الذي لا نريده ماء ملوثا. ونحتاج الى بيئة تسمح بان يكون الانتاج صالحا، صالحا للنظر وصالحا للاكل وصالحا للبيئة الاجتماعية والبشرية".
 

المصدر: الوكالة الوطنية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website