لبنان

بعد ساحة الشهداء.. هل يصل العسكريون الى الطعن؟

هتاف دهام

|
Lebanon 24
12-07-2019 | 13:31
A-
A+
Doc-P-606506-636985353724491148.jpg
Doc-P-606506-636985353724491148.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
مجدداً، العسكريون المتقاعدون الى الشارع أيام الثلاثاء والاربعاء والخميس من الاسبوع المقبل بالتزامن مع انعقاد الجلسة العامة لمناقشة الموازنة العامة وملحقاتها، لإسقاط كافة البنود الخاصة بهم من مشروع الموازنة.

لم ترق للعسكريين المتقاعدين التعديلاتُ التي أقرتها لجنة المال على المادة 81 من مشروع الموازنة لجهة تخفيض الضريبة على الطبابة للعسكريين من 3% الى 1.5%، وعلى المادة 76 التي باتت تنص على تأجيل التسريح من الأسلاك العسكرية لـ3 سنوات من رتبة مقدّم وما دون أمّا العقيد والعميد فيسرح في الوقت المحدّد، وعلى المادة 22 التي انتهت إلى زيادة ضريبة دخل تصاعدية على رواتب العسكريين المتقاعدين وفق الشطور.

اما على خط المادة 48 ، فإنها "اساس المشكل"  لأنها تلغي اعفاء رواتب المتقاعدين من دفع ضريبة الدخل وتخضعها للضريبة علما أن وزير التربية اكرم شهيب تعهد لاساتذة الجامعة بأن هذه المادة سقطت وهي من ضمن السلة التي عرضت على الاساتذة لفك اضرابهم، فهل سيلتزم شهيب وكتلته في الهيئة العامة باسقاط هذه المادة وحماية حقوق المتقاعدين بشكل عام؟ يسال العميد الركن الطيار اندريه ابو معشر.

وفق العسكريين المتقاعدين فإن معركتهم اليوم هي معركة مبادىء قبل أي شيء آخر وترتبط بوجوب عدم اسقاط  مبدأ مجانية الطبابة العسكرية ومبدأ اعفائهم من ضريبة الدخل. يتطلع هؤلاء بحسرة الى التعاطي الغربي مع المتقاعدين. ففي فرنسا يجري تكريم قدامى المحاربين في "نورماندي" على الدوام، وفي روسيا لا تتوقف فعاليات تكريم المحاربين القدامى، في حين أن سياسات الحكومة اللبنانية وقواها السياسيية تدفع بالمتقاعدين الى النزول الى الشارع حماية لحقوقهم ومكتساباتهم التي جرى المس بها عن سابق اصرار وتصميم، فضلا عن حقوق عناصر الخدمة الفعلية.

يرفض العسكريون بالمطلق أي حسم من رواتب من هم  في الخدمة الفعلية ومن معاشات المتقاعدين على اختلافهم. ومن هذا المنطلق قرروا إعادة إحياء تحركاتهم من ساحة الشهداء يوم الثلاثاء، ربطاً بإعادة تصويب الحقائق وايذانا بالتصدي لما أقر، خاصة أن ما جرى داخل اجتماعات لجنة المال، يعد في مكان ما نكثا بالوعود.

كان العسكريون المتقاعدون يعولون على حراك النواب الستة الضباط الذين مست رواتبهم أيضاً وتعذر عليهم حماية مكتسابتهم وفقا للمادة 57 بيد أن مواقف بعض اصحاب السعادة بعد آخر اجتماع للجنة المال، أوحى أن ما ما اقر يشكل أقصى ما يمكن الوصول لجهة ان ضريبة الدخل تحسم حسب الشطور وعلى اساس المعاش، ما يعني ان التعديلات انصفت الى حد كبير العسكر وكانت افضل الممكن، وان على العسكريين المتقاعدين ان يتقبلوا الواقع كما هو ويستمرون في التضحية لكن هذه المرة لانعاش الوضع الاقتصادي في البلد.

واذا كان أصحاب السعادة الستة يستبعدون ان يتم اعادة البنود المتعلقة بالعسكريين الى ما كانت عليه قبل وصولها الى لجنة المال، في الجلسة العامة لمجلس النواب، على اعتبار أنهم خاضوا معركة شرسة لتحقيق ما انجز رغم ظلامية هذه البنود بحق العسكر، فإن المتقاعدين لن يقفوا مكتوفي الايدي، فحراك الشارع لن يكون آخر العنقود. بالنسبة إليهم، التعديلات لم ترضهم، وما يجري داخل أروقة المؤسسات لا يتعدى سياسية التضليل خاصة عندما يتم القول ان ايا من بنود مشروع الموازنة لم يمس بالرواتب الدنيا وان المتقاعدين راضون عن التعديلات التي حصلت على موافقتهم.

ولما بات مؤكداً ان هناك اتجاها عند بعض المتقاعدين الى اقفال مداخل ساحة النجمة بالتزامن مع جلسات الهيئة العامة، انفاذا لتعهداتهم انهم لن يتخلوا عن حقوقهم التي يعتبرونها مشروعة، فإن المعلومات "لبنان 24" تشير الى ان خطة العسكريين لما بعد ساحة النجمة في حال تعذر اسقاط البنود المتصلة بهم، ستكون في المجلس الدستوري للطعن بالمواد ذات الصلة للبناء على الشيء مقتضاه، لا سيما ان لجنة المال نجحت في تخفيض النفقات في الموازنة إلى حدود 550 مليار ليرة لبنانية، علما ان وزارة المال تظن أن التخفيظات سوف تستقر على 460 مليار. ومع ذلك ما الذي يمنع، بحسب ابو معشر، ان يكون الوفر 440 مليار ليرة  طالما تعهد رئيس لجنة المال - بعد ان سقطت المادة 22 بالتصويت -  تأمين الايرادات البديلة.  السؤال السابق الذكر مشروع، يقول العسكريون المتقاعدون، لان ما يجري لا يعني سوى كشف المؤسسة العسكرية والامنية والحاق المظلومية والاجحاف بحقهم.


المصدر: خاص لبنان 24
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

هتاف دهام

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website