لبنان

ما جديد التّحقيقات في حريق بسطات نهر أبو علي؟!

Lebanon 24
08-08-2019 | 09:30
A-
A+
Doc-P-614858-637008535205966329.jpg
Doc-P-614858-637008535205966329.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
منذ اندلاع حريق البسطات الموجودة على سطح نهر "أبو علي" في طرابلس قبل نحو شهر، تكثّف شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تحقيقاتها في القضية.

وفي هذا الصّدد، أفادت معلومات لـ"لبنان 24" بأنّ عناصر الشّعبة قامت باستدعاء وتوقيف عددٍ من الأشخاص المشتبه بعلاقتهم بالحريق، وقد تمّ الإفراج عن عدد منهم في ما بعد، في حين أنّ بعض المشتبه بهم الآخرين والذين تمّ توقيفهم مؤخّراً لا يزالون قيد التّحقيق.

وبحسب المصادر، فإنّه حتّى السّاعة لا يوجد متّهم أكيد، لكنّ التحقيقات أظهرت حتى الآن أنّ بسطات نهر أبو علي كانت تخضع لسيطرة شخصَيْن كانا يُعتبران من "فارضي القوّة" في المنطقة إن كان من اتجاه منطقة الجسرين أو منطقة الحارة البرانية.

وتشير المصادر نفسها إلى أنّه كان على أيّ مستأجرٍ لهذه البسطات أن يأخذ مباركة أحد الطرفين وفقاً للمنطقة المحدّدة التي سيستأجر فيها.

وترجّح المعلومات، أنّ خلافاً نشب بين هذيْن المسؤولين ما دفع أحد أتباعهما غير المعروفين حتّى الآن إلى إشعال النار في عدة بسطات إلا أنّ النيران امتدّت إلى جميع البسطات الأمر الذي لم يكن في حسبان مفتعل الحريق.
 
ولاحقاً، أصدرت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامّة - بلاغاً أعلنت فيه القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي تمكّنت من تحديد هوية الفاعل، وتوقيفه في محلة القبة، بتاريخ 6/8/2019، ويدعى: ا. م. (مواليد عام 2001، لبناني) وقد اعترف بإحراق البسطات بواسطة مادة "البنزين"، انتقاماً من أصحابها كونهم قاموا بمساندة أحد الأشخاص الذي تشاجر معه سابقاً على أفضلية المرور في المحلّة.
 
 
المصدر: لبنان 24 - الشمال
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website