لبنان

ما بعد الفيديو المسرب ليس كما قبله.. تحرّك كبير للحريري وعون نحو "الانقلاب"؟

Lebanon 24
13-01-2021 | 06:16
A-
A+
Doc-P-783782-637461155684104203.jpg
Doc-P-783782-637461155684104203.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت "الأنباء" الإلكترونية: "لعبة الدفع نحو الهاوية التي لا يزال يمارسها فريق الحكم تأخذ البلاد تباعاً الى التحلل على مستوى الدولة والمؤسسات، وهو ما يتجسد بأبعاد متعددة سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً، فيما يفتح فريق العهد معركة دستورية جديدة قد يكون عنوانها تعديل الدستور مقابل صفقة سياسية جديدة بينه وبين حزب الله، يراهن عليها لإعادة تعويم نفسه ومستقبل "الصهر". وباقتران النوايا والتصريحات بالأفعال، فإن الواقع السياسي سيكون مختلفاً جداً.

وبحسب ما تكشف مصادر متابعة لـ"الأنباء الإلكترونية" فإن "تيار المستقبل" لن يكتفي  بالردود المباشرة على الفيديو المسرب من قصر بعبدا، إلا انه سيبدأ حركة سياسية واضحة تجاه كل القوى السياسية والمرجعيات الدينية رفضاً لهذه الممارسات التي تحقّر المؤسسات والمواقع الدستورية، وهو أمرٌ عبّر عنه بوضوح رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط باتصاله ليل أمس بالرئيس سعد الحريري مؤكداً رفضه للحملة التي يتعرض لها موقع الرئاسة الثالثة، واستنكاره وشجبه للإهانات الشخصية التي طالت شخص الحريري "رغم بعض التباينات السياسية العرضية" .

وتشير المصادر إلى أن تيار المستقبل سيتحرك على خطّ البطريرك الماروني بشارة الراعي، سواء من خلال إتصالات هاتفية أم لقاءات شخصية، كما سيتواصل مع المرجعيات الاخرى رفضاً لما يقترفه رئيس الجمهورية، ولإعادة الإعتبار إلى منطق الدولة، خاصة أنه تنامى إلى مسامع "المستقبل" عن مساع يقوم بها عون للإنقلاب على تكليف الحريري. وهو أمر ألمحت اليه مصادر بعبدا بقولها ان "في جعبة رئيس الجمهورية خطوات دستورية قد يقدم عليها، ولكنه حتى الآن ما زال في انتظار الوعي والوحي"، وفق تعبيرها.

وسيؤكد "المستقبل" حرصه على إتفاق الطائف، والمناصفة، والشراكة السياسية والوطنية، بخلاف الممارسات التي يقوم بها عون وجبران باسيل، كذلك فإن هذا التحرك سيتوسع ويتزايد في المرحلة المقبلة، من قبل قوى سياسية متعددة، لا سيما على الضفة المسيحية، ترفض ما يقوم به عون وسيدفع ثمنه لبنان واللبنانيين.

لم تعد المشكلة مشكلة تشكيل حكومة، وهذه لا خلاف على عمقها، إنما أزمة ثقة كبيرة، وأزمة عقليات سياسية مريضة لا تعرف غير الإستئثار ولو على خراب ودمار البلد.

في السياق نفسه، أكد عضو كتلة المستقبل النائب محمد سليمان في إتصال مع جريدة "الأنباء" الإلكترونية أن "يد الحريري ممدودة لأي محاولة تصب في مصلحة البلد، وهو يقوم بإتصالات دولية من أجل تأمين المساعدات للبنان لوقف مسلسل الإنهيار، وزيارته لتركيا تصب في هذا الإطار أيضا، إذ لا نريد أن تنقطع علاقات لبنان الدولية".

وحول الفيديو الذي تسرّب من القصر الجمهوري، أكد سليمان أن "الفيديو يعني ان النية لم تكن سليمة، والرئيس عون نفسه أعلن إستلام تشكيلة وتسليم الحريري صيغة، لكن الوقت ليس للمهاترات، فالإنهيار يتواصل، والكرة اليوم في ملعب عون".   لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. 
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website