فنون ومشاهير

وداعاً ميشيل الحجل.. رحل الحلم الأبيض لكنّها أبقت الأمل

Lebanon 24
17-06-2019 | 16:18
A-
A+
Doc-P-598213-636963853157125910.jpg
Doc-P-598213-636963853157125910.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

في حزيران الماضي قالت ميشيل الحجل بعد انتصارها الأوّل على المرض "غلبت السرطان وعم حضر لعرسي"، إلا أنّ القدر أبى عليها أن تكون عروساً للأرض، فرفعها إلى السماء.

ميشيل التي خاضت معارك عدّة ما بين حزيران الانتصار على المرض، وحزيران الوداع، معارك حاربت فيها طوال شهور المرض الذي عاودها بشراسة، وقاومته بشراسة، وابتسامة كانت أقوى من الألم، وبريق عينين لا ينهزم، يصرّ على "الأمل".

مرض السرطان الذي لم يرحم ميشيل الحجل، لم يرحم أحلامها، لم يرحم عائلتها وحبّها وكلّ الذين تابعوها منذ اليوم الأوّل لإعلان الإصابة، سجّل انتصاره الأسود اليوم، فيما الانتصار الحقيقي لذاك الملاك الأبيض.. الذي وإن انهزم جسده إلا أنّ التفاؤل الذي رسمه، سيبقى درساً لكل مريض سرطان بأنّ الاستسلام لا مكان له في قاموس المرض وأنّ الحياة تستحق!

خبر وفاة الملكة، الذي أعلنته شقيقتها بولا الحجل عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، أثّر بالمتابعين، فبولا نشرت صورة لميشيل وهي تحلّق فرحة في الهواء، وعلقت عليها: "ضلي ضحكي من عندو من فوق.. نيالك يا حرقة قلبنا.. يا نعمة زرتينا ورحتي بسرعة، نيالك فيا يا رب بس اخدتا بكير كتير".





ميشيل التي تركت على هذه الأرض رفيق درب، ساندها في السراء والضراء، في المرض والصحّة، رحلت، فيما خطيبها، سلّم أمره لله، فقال بحرقة أنّه أصبح له في السماء ملاك!



إلى ذلك، تفاعل فنانون وسياسيون وإعلاميون مع هذا الخبر، من ديما صادق لهشام حداد وصولاً إلى إليسا ويزبك وهبة وفيرا يمين.. و و و، جميعهم نعوا عبر صفحاتهم هذه الجميلة التي تركت أثراً طيباً في كل من عرفها ملكة ومقاومة لمرض هو "الأخبث".







 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website