فنون ومشاهير

شخصية "جبل شيخ الجبل" أثّرت في عقول الشباب.. وهذه خطورة الأمر!

Lebanon 24
03-07-2019 | 10:30
A-
A+
Doc-P-603361-636977381647095501.jpg
Doc-P-603361-636977381647095501.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
ما زالت شخصية "جبل شيخ الجبل" التي أداها الممثل تيم حسن في مسلسل "الهيبة" بأجزائه الثلاثة الأكثر بروزًا وتأثيرًا في عقول كثيرين، عدا عن احتلالها حديث الشارع ومتابعيه، وصولاً إلى زيادة أعداد مقلديه من فئة الشباب بصورة أكبر.

تمكن جبل شيخ الجبل، رجل "المافيا"، بشخصيته وتمرده من تحريك مشاعر القومية والقبلية في نفوس مشاهديه، وأصبح من خلال دوره "البطل المغوار"، الذي يطيعه الكبير والصغير، ولا يعصيه أحد، محطّ أنظار الشباب الذين باتوا وبشكل واضح يقلدونه إن لم يكن في ملابسه، فبقصة شعره، أو كلامه الذي تحول إلى "علامة تجارية" متداولة بين الناس ككلمة "مِنتهية"، أي تنفيذ قراراته من دون الرجوع فيها.

لماذا شخصية "جبل" من دون غيرها من الشخصيات؟

تردّ الأخصائية النفسية ومدربة التنمية الذاتية سحر مزهر ذلك التيمُّن والتأثر بشخصية جبل، إلى ظهوره في وقت يعاني فيه الشباب حالة من الخذلان والذل، فاقتدوا بشخصيته الصارمة وبقوته وتمرده كنوع من الإثبات لذاتهم الذي يحلمون به، وأخذوا يقلدونه بكافة تفاصيله وصولاً إلى تقليد أسلوبه في علاقاته المتعددة مع النساء، في سبيل تشبُّه الشباب به ولو بالشكل الخارجي.

ولكي يشعروا ببعض القيمة الذاتية، باتوا يعتقدون بأن الرجولة مرتبطة فقط بالسلاح وبعمل المافيا اللذين كان يمارسهما جبل بالمسلسل، لا سيما أنه كان صاحب سُلطة، وطلباته أوامر يجب تنفيذها، وإن لم تُنفذ يهدد ويتوعّد بالانتقام، بالمقابل، يجد لكل مشكلة حلاً، الأمر الذي حوّله إلى شخصية يحلم بها الكثير من الشباب، حتى وإن كان من غير الصواب تواجدها على أرض الواقع أصلاً.

وباعتقاد مزهر، فإن الخطر في تقليد شخصية جبل تكمن في الكثير من مشاهده في المسلسل، لأنه كان ظالمًا ومتمردًا على القانون، ناهيك عن استخدامه السلاح والقتل، إضافة إلى شبكة علاقاته النسائية التي جعلته ينتقل من امرأة إلى أخرى بسهولة؛ وهذا ما أعطى صورة للشباب أن من حق الرجل القوي أن يحظى بالمتعة وعلى رأس تلك المتعة النساء.

إن أخطاءه وإجرامه لا يمكن قبولها ولا تبرئته، كما لا تجعله بطلاً وقدوة؛ فالرجولة ليست بالصوت العالي والتهديد والتمرد ومخالفة القوانين، إنما ترتبط بالمسؤولية الحقيقية تجاه ذاته وعائلته ومجتمعه، ومعرفة الحقوق والواجبات واحترام المرأة واحترام اختلاف الآخرين دون اللجوء إلى قانون الغاب.

وعن خطورة تيمّن الشباب بشخصية جبل، مزهر كانت لفتت إلى أن الخطورة في شخصيته لن تكون على المدى القصير فحسب، وإنما ستمتد إلى ما هو أبعد من ذلك؛، فالخلل الذي أحدثه حول ارتباط الرجولة بالحركات الاستعراضية من سيارات ومال وكلمات رنانة وعنف وصوت عالٍ وقلة احترام، زرع في شبابنا المبدأ الذي يقول إن العنف والقتل والتعنيف هي الأساس في فك النزاعات والخلافات، فيما الذوق والاحترام والتفاهم واحترام الإنسانية ونبذ العصبية ليست إلا أخلاق الضعفاء.

كما تمكنت شخصية جبل من اختزال الرجولة برجل المافيا، علاوة على خلق نمط مخيف عن طبيعة علاقة الرجل بالمرأة من حيث التعامل والإخلاص والحدود، ولأنه قوي ومتمرد، فله تنصاع جميع النساء من حوله؛ ما شكل مفهومًا مشوهًا في عقول الشباب يؤكد أن القوة والجاه والمال والسلطة تعطي الشاب الحق في الحصول على ما يريده وفي الوقت الذي يريده، حتى لو الأمر تعلق بالنساء.

وبالنتيجة، وحسب توقعات مزهر، إذا استمر التأثر بشخصية جبل شيخ الجبل إلى مدى طويل، فسنحصل على جيل متنمر ومتمرد لا يحكمه عرف ولا كبير، إنما حكمه من نفسه، يغيب عنه الاحترام، ويعمل على سيادة العنف، ورفع صوته دون داعٍ ولا مبرِّر.

وختمت مزهر قائلة: "شبابنا يحتاجون إلى القدوة التي تغذي وتلبي احتياجاتهم، لا للقدوة التي تمثل جانب القوة والعنف".
المصدر: فوشيا
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website