منوعات

قوارب هجرة الموت تتحوّل حقائب!

ترجمة "لبنان 24"

|
Lebanon 24
09-11-2018 | 15:00
A-
A+
Doc-P-526544-636773670146489982.JPG
Doc-P-526544-636773670146489982.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
مع بدء الأزمة السّورية في عام 2011، ترك كثير من المواطنين السّوريّون بلادهم ياساً، وتوجّهوا نحو بلدانٍ أكثر أماناً كلبنان، وتركيا وألمانيا والسّويد. وغالباً ما كانت عمليّات الهروب هذه تحصل عبر وسائل خطيرة يموت من خلالها عددٌ كبيرٌ من النازحين.

وخلال العام 2015 برزت عمليات الهروب عبر "قوارب الإنقاذ" المطاطيّة، ولا سيّما بعد أن ضجّ العالم بصورة الطفل السوري ذي الـ 5 سنوات "إيلان"، أي حامل الرّاية، والذي مات غرقاً على أحد الشواطئ التركية في واحدة من هذه الرحلات.

وعبَر عددٌ كبيرٌ من السّوريّين والباكستانيّن وغيرهم من الهاربين من حروب بلادهم، البحر الأبيض المتوسّط متوجّهين إلى بلدان أكثر أمانًا وهم يأملون ببدء حياة جديدة وعيلهم.

لكن وبعد عبور البحر والوصول إلى برّ الأمان، تُترك هذه القوارب مُهمَلة على الشّواطئ كأنّها لم تكن.

ولهذه الأسباب، قرّرت منظّمة ألمانيّة غير حكوميّة أخذ المبادرة في" تحويل تلك القوارب إلى شيء أكثر إفادة"، حيث تمّ تأسيس جمعيّة تحت إسم "ميميكراي" هدفها إعادة تدوير هذه القوارب وتحويلها إلى حقائب ظهر.



وبدأت الجمعية في هذا العمل الخيري بتوظيف مهجَرَيْن واحدٌ سوريّ وآخر باكستانيّ.

وفي مقابلة مع الأورونيوز، ذكرت إحدى مؤسِّسات الجمعيّة وتُدعى فيرا جونزر : "المهجرين الذين يأتون إلى أوروبا هم أشخاصٌ مثلنا تمامًا، وهم موهوبون أيضاً وكانوا أصحاب مهنٍ في بلدهم الأمّ. لذلك أردنا، في جمعيّة "ميميكراي" إعطاءهم الفرصة لإظهار مواهبهم كما لكسب لقمة عيشهم".

وصل سعر الحقائب المصنوعة إلى 180 يورو. فوعدت الجمعيّة استثمار هذه الأرباح بهياكل دعم أخرى لدعم عمليّات إدماج المهجّرين.


المصدر: euronews
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة "لبنان 24"

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website