لبنان

براغماتية جديدة لـ "القوات" بالتعاطي مع حزب الله.. و"خطوط تماس" مدروسة!

Lebanon 24
06-12-2018 | 07:03
A-
A+
Doc-P-534778-636796771913853994.jpg
Doc-P-534778-636796771913853994.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية": من يراقب سلوك "القوات اللبنانية" أخيراً، لاسيما بعد قبولها الاضطراري بحصّة حكومية غير مُرضية لها، يلاحظ انّها باتت تميل الى ان تنأى بنفسها عن الغوص في معارك سياسية ضد "حزب الله" وفق توقيت الآخرين ومقتضياتهم، خلافاً لسلوكها في السابق، حين كانت تستغل كل فرصة للهجوم بعنف على "الحزب"، إمّا بالاصالة عن نفسها وإمّا بالوكالة عن حلفائها.

يفضّل سمير جعجع ان يبقى في هذه المرحلة على مسافة مدروسة من "خطوط التماس" المباشرة مع "الحزب"، محاولاً تنظيم الخلاف العميق بينهما، على قاعدة ربط النزاع ما دام حسمه متعذراً حتى إشعار آخر، بينما كانت "القوات" في الماضي تندفع نحو شن الحملات على "الحزب" والاشتباك معه، لأسباب ابسط بكثير من تلك التي تبدو متوافرة لها في هذه الفترة.

ومن يدقق في مسار "القوات" أخيراً، يستوقفه على سبيل المثال انّها لم تبالغ في استثمار العقدة السنّية ولم تتمترس خلفها للهجوم على "الحزب"، مكتفية بإبداء موقف مبدئي داعم للرئيس سعد الحريري، انما من دون ان تتحمّس لخوض صدام حاد مع حارة حريك، تاركة لعون والحريري ان يقلّعا شوك العقدة المستجدة بأيديهما.

لم تشعر معراب بأي حافز لرفع السقف وخوض معركة خارج أرضها، بالنيابة عن غيرها او كرمى لعيون غيرها، خصوصاً انّها كانت قد قبلت على مضض حصّتها الوزارية بقوة الامر الواقع الذي فرضه رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف عليها، تحت طائلة إخراجها من الحكومة إذا رفضت ما هو معروض.

قبلت "القوات" تحت الضغط بوزارات الثقاقة والشؤون الاجتماعية والعمل الى جانب نيابة رئاسة الحكومة، بعدما كانت تطلب العدل والزراعة، ولذلك هي لا تجد موجباً للإفراط في التضامن مع من تعتقد انّه ظلمها وحجب عنها الحقائب الوازنة.

مثال آخر على واقعية "القوات" وبراغماتيتها المتطورتين في التعاطي مع الحزب، عكسته طريقة تعاملها مع حادثة الجاهلية. هنا ايضاً، لم تبالغ معراب في التصويب على حارة حريك، على الرغم من الدور الحاسم الذي أدّته في حماية وئام وهاب من مفاعيل قرار الحريري و"فرع المعلومات" بمعاقبته. اكتفى جعجع برسالة تأييد، مدروسة المقادير، أبلغها الوزير ملحم رياشي الى الحريري، وتضمنت تأكيد الحرص على الاستقرار والقانون، لا أكثر ولا اقل. وتردّد انّ "القوات" عمّمت على مسؤوليها ضرورة التقيّد بهذا السقف في مواقفهم من واقعة الجاهلية وعدم تجاوزه الى ما هو أبعد.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website