عربي-دولي

إعدام راهب "وادي النطرون": البابا يواجه عاصفة غضب

Lebanon 24
11-05-2021 | 23:06
A-
A+
Doc-P-821978-637563966795189534.jpg
Doc-P-821978-637563966795189534.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت "الأخبار": أثار تنفيذ السلطات المصرية حُكم الإعدام في حقّ الراهب المشلوح، أشعياء المقاري، المتّهم بقتل الأنبا أبيفانيوس داخل كنيسة وادي النطرون عام 2018، عاصفةً من الغضب في وجه بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس، الذي سبق أن استخدم سلطته الدينية لشلح الراهب في بداية التحقيقات في الجريمة الأولى من نوعها داخل الكنيسة المصرية منذ عقود. وعلى رغم صلاحية رئيس الجمهورية في إرجاء تنفيذ أحكام الإعدام أو حتّى تخفيفها، إلّا أن قرار تنفيذ حكم محكمة الجنايات، والمؤيَّد من محكمة النقض في تموز الماضي، جرى بعد أيّام قليلة من أعياد المسيحيين المحظور فيها قانوناً تنفيذ أحكام بالإعدام. ويقضي الراهب فلتاؤوس المقاري عقوبة السجن المؤبّد لإدانته بالتورّط في الجريمة.

عاصفة الغضب في وجه البابا، لم تكن حكراً على المسيحيين، بل انسحبت على المنظمات الحقوقية المختلفة التي أرسلت طلبات إلى رئيس الجمهورية تطالبه فيها بوقف تنفيذ حكم الإعدام، في ظلّ المحاكمة التي شابها الغموض، ولا سيما بعدما قالت أسرة أشعياء المقاري إن اعترافه بارتكاب جريمة القتل جاء تحت التعذيب والتهديد. وسرّب مكتب البابا خبر الإبلاغ الذي وصل قبل أيّام بتصديق الرئيس على عقوبة الإعدام، وهو ما دفع «منظمة العفو الدولية» ومنظمات حقوقية أخرى إلى مخاطبة الرئيس ودعوته إلى تخفيف العقوبة، في الوقت الذي تتزايد فيه تصديقاته على تنفيذ أحكام الإعدام.
المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website