لبنان

"حرييت" تفتح ملف "معسكرات البقاع" وحافظ الأسد.. وأردوغان لن يصافح الابن إلا!

ترجمة فاطمة معطي

|
Lebanon 24
08-02-2019 | 12:15
A-
A+
Doc-P-554336-636852246792466896.jpg
Doc-P-554336-636852246792466896.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
اعتبر المحلل التركي بورا بيرقدار أنّ اقتراح المعارضة التركية على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إجراء محادثات مع نظيره السوري بشار الأسد "غير ضروري" و"غير واقعي"، مستعرضاً الأسباب التي تبرر وجهة نظره، ومشدداً في الوقت نفسه على ضرورة الحفاظ على الاتصالات التركية-السورية "التقنية" القائمة حالياً على مستوى منخفض.

وفي مقالة نشرتها صحيفة "حرييت"، رأى بيرقدار أنّ المعارضة التركية ستسجّل نقطة لصالحها في حال اتجه أردوغان إلى إجراء محادثات مع الأسد، حيث ستعني هذه الخطوة أنّ سياسة الحكومة التركية إزاء سوريا "فشلت"، متسائلاً: "هل من الواقعي اقتراح إجراء محادثات مع الأسد؟ وهل ينبغي البدء باتصالات مباشرة مع الرئيس السوري؟ وهل سينعكس هذا الحوار إيجاباً على أمن تركيا وسلامتها؟".

وفي هذا السياق، استعرض بيرقدار تاريخ العلاقات السورية-التركية، مشيراً إلى أنّه يصعب وصف الرئيس السوري حافظ الأسد بصديق تركيا. ولفت بيرقدار إلى أنّ الأسد الأب رفض الاعتراف بسيادة تركيا على محافظة هاتاي (لواء اسكندرون)، متهماً المخابرات السورية بدعم أعضاء حزب "العمال الكردستاني"(الذي تصنّفه تركيا إرهابياً) لتلقي تدريباتهم العسكرية الأولى في البقاع في الثمانينيات. كما ذكّر بيرقدار بتعاون الأسد الأب مع الاتحاد السوفييتي ضد الولايات المتحدة الأميركية وتركيا، خلال الحرب الباردة، قائلاً إنّ التهديدات السورية شكلت إحدى الأسباب التي دفعت تركيا إلى بناء شراكات مع إسرائيل في التسعينيات.

في المقابل، تحدّث بيرقدار عن التقارب التركي-السوري المتجسد باتفاقية أضنة، مضيفاً بأنّ الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر حضر جنازة الأسد الأب وحاول تطبيع العلاقات مع سوريا.

في ما يتعلق بحزب "العدالة والتنمية"، بيّن بيرقدار أنّه دعم الأسد خلال سنوات حكمه الأولى في مواجهة القوى الغربية، كاشفاً أنّ تركيا توسطت بين سوريا وإسرائيل في العام 2008. وتابع بأنّ تركيا واصلت دعمها للأسد خلال أيام الثورة الأولى قبل قطع العلاقات بين البلدين بسبب تصاعد وتيرة العنف، معيداً فضل بقاء الأسد في الحكم إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أعلن تدخّل بلاده عسكرياً في العام 2015.

وعليه، اعتبر بيرقدار أنّ اقتراح حوار أردوغان مع الأسد مسألة غير واقعية، مرجحاً إمكانية خوض تركيا محادثات مع سوريا إذا ما انتهت العملية الدستورية ونجحت دمشق في تشكيل "إدارة شرعية" تضم الفصائل السياسية المختلفة.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة فاطمة معطي

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website