لبنان

"أغادر ضميري مرتاح".. هذا آخر ما قاله غانم بالمجلس النيابي! (صور)

نوال الأشقر

|
Lebanon 24
10-02-2019 | 15:20
A-
A+
Doc-P-554911-636854090155299091.jpg
Doc-P-554911-636854090155299091.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
هكذا وعلى غفلة، رحل النائب السابق روبير غانم عن عمر ناهز الـ77 عاماً، تاركاً بصمته في المجلس النيابي الذي خدم فيه أكثر من 25 عاماً.

في اليوم الأخير له في مجلس النواب، قال متوجهّاً إلى الزملاء الإعلاميين: "أغادر كما دخلت ضميري مرتاح".. كانت هذه آخر كلمات النائب الراحل لدى خروجه من المجلس النيابي، حيث قرّر عدم الترشّح في انتخابات العام 2018.

حينها، غادر غانم مكتبه وودّع صحافيي المجلس وقال لهم في دردشة بعيداً عن الكاميرات والتسجيلات: "لم أسخّر هذا الموقع لأيّ عمل أو خدمة أو منفعة، بحيث لم يكن لي أي عمل آخر غير التشريع، وطيلة وجودي بالمجلس منذ العام 1992 عملت على التشريع وعلى إنجاز القوانين في لجنة الادارة والعدل". 

وردّاً على سؤال عن أهم القوانين التي لعب دوراً في إقرارها، قال غانم: "أنجزنا في لجنة الادارة الجزء الأكبر من قانون اللامركزية الادارية وأتمنى أن يستكملوا من بعدي ما بدأناه".  يومها، سُئل عمن يقترح ليكون خلفاً له في رئاسة لجنة الادارة والعدل، فقال: "سمير الجسر".

بعدها كانت هذه الصور الأخيرة للراحل في مجلس النواب.







غانم في سطور
وُلد النائب الراحل  في 18 حزيران 1942، والده العماد إسكندر غانم الذي كان قائد الجيش في فترة السبعينيات. حصل على الإجازة الجامعية في الحقوق من جامعة القديس يوسف. وفي الفترة ما بين 1977 حتى 1992 مارس مهنة المحاماة في فرنسا وأوروبا كمستشار قانوني لرجال أعمال لبنانيين وعرب.  
 

عام 1992 انتخب نائبًا عن المقعد الماروني في البقاع الغربي، وأعيد انتخابه عن نفس المقعد في عام 1996، وفي انتخابات عامي 2000 و2005 انتخب نائبًا عن المقعد الماروني في دائرة البقاع الثالثة - البقاع الغربي وراشيا، وفي عام 2009 أعيد انتخابه عن المقعد الماروني في دائرة البقاع الغربي - راشيا.

في 25 أيار 1995 عين وزيرًا للتربية الوطنية ووزيرًا للشباب والرياضة وذلك بحكومة الرئيس رفيق الحريري في عهد الرئيس إلياس الهراوي، وظل بالمنصب حتى 7 تشرين الثاني 1996.
 
قرر عدم الترشح للانتخابات البرلمانية التي جرت في 6 أيار 2018 وذلك لإفساح المجال أمام وجوه جديدة في المجلس النيابي.

المصدر: خاص لبنان 24
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

نوال الأشقر

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website