منوعات

بعدما ارتبط اسمه بالجرائم.. "فندق الأشباح" يعيد فتح أبوابه!

Lebanon 24
25-06-2019 | 22:30
A-
A+
Doc-P-600764-636970631066007467.jpg
Doc-P-600764-636970631066007467.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
بعد أن ظلّ لسنوات مسرحاً لسلسلة من الجرائم، يعتزم ملاك فندق "ماغنوليا" في ولاية تكساس الأميركية، إعادة افتتاحه خلال هذا الصيف، رغم ما أشيع عن كونه "مسكوناً بالأشباح".

وبحسب ما نقلت صحيفة "ميرور" البريطانية، فإنّ الفندق الذي جرى تشييده سنة 1840 كان وراء تداول قصص "غريبة" بشأن "أشباح" تجوب أروقته، وأصبح الناس يخشونه بصورة كبيرة.

وبعدما خضع الفندق لعمليات صيانة واسعة، وبما أنّه أضحى بوسع الناس أن ينزلوا به، سيكون بوسع زواره أن يتأكدوا من هذه المزاعم بأنفسهم.

وتمّ بناء الفندق قبل عشرات السنين، من قبل شخص لقي مصرعه داخل المكان بطريقة فظيعة، ويُعتقد إنّ "روحه" ظلت عالقة في الداخل منذ ذلك الحين.

ولم تقف الحوادث عند هذا الحد وفق المتداول، فبعد سنوات قليلة أصبح الفندق مأوى لشخص تورط في جرائم قتل متسلسلة، وقام بسرقة حصان خاص بمالك الفندق، ثم سافر إلى مكان آخر وقتل فيه طفلة تبلغ 12 سنة.

واستمر المبنى بمثابة فندق، ثم تحول إلى منزل عائلي، وفي مطلع 1900، أصبح خراباً مفتوحاً يغصّ بالجرذان ويقصده المجرمون ومتعاطو المخدرات.

وسبق للبرنامج التلفزيوني الأميركي الشهير "غوست أدفنتشر" أو "مغامرة الأشباح"، أن خصص إحدى حلقاته لمناقشة المزاعم التي أثيرت بشأن هذا الفندق.

وفي سنة 2012، تمّ إدراج المبنى ضمن المنشآت المهددة في ولاية تكساس، لكن بعد أعوام اشتراه شخصان وحرصاً على ترميمه وإعادته للعمل كفندق، كما كان قبل زمن طويل.

وابتداء من 12 آب المقبل، سيكون الفندق متاحاً للحجز عن طريق موقع "فندق ماغنوليا"، لكن المفاجأة تكمن في أن هذه المؤسسة لا تضم سوى غرفتين اثنتين فقط، وهذا يعني أن الطاقة الاستيعابية لها لا تتجاوز 4 نزلاء.


المصدر: سكاي نيوز
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website