منوعات

رجل يشتري فستاناً "رقمياً" لزوجته بـ 9500 دولار.. والأخيرة لن ترتديه!

Lebanon 24
16-11-2019 | 09:00
A-
A+
Doc-P-645619-637094515171375797.jpg
Doc-P-645619-637094515171375797.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

في أوائل هذا العام دفع ريتشارد ما، الرئيس التنفيذي لشركة "كوانتستامب" للأمن في سان فرانسسكو 9,500 دولار ثمنا لفستان زوجته.

غير أنّ هذا الفستان الذي يوصف بأنه "فستان رقمي"، مصمم ليكون متاحا على الإنترنت فقط، لتلتقط الزوجة به عدة صور افتراضية. يقول ريتشارد ما: "نعم إنه غالي الثمن بكل تأكيد، لكنه أيضا يعد نوعا من الاستثمار".

وصممت هذا الفستان شركة فابريكانت المتخصصة في الأزياء الرقمية، ثم استخدمت تقنيات خاصة لتتمكن من تركيبة على صورة للزوجة ماري رين، لكي تكون لديها صورة وهي ترتدي هذا الفستان الافتراضي، وتنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويقول "ريتشارد ما" إنه وزوجته عادة لا يشتريان ملابس غالية الثمن، لكنه أراد هذا الثوب لأنه يعتقد أن لديه قيمة على المدى البعيد.

ويتابع قائلاً: "خلال 10 سنوات، سيرتدي الجميع ملابس رقمية على الإنترنت. إنها لحظة فريدة".

ونشرت رين، زوجة ريتشارد ما، صورتها على صفحتها الخاصة على موقع فيسبوك، وكذلك موقع ويتشات، لكنها فضلت ألا تضعها على أي وسيلة تواصل اجتماعية أخرى.

 
 
 

وأطلقت شركة كارلنغز الأوروبية، وهي أحد بيوت الأزياء التي تُصمم منتجات رقمية، تشكيلة من الملابس تبدأ أسعارها من 11 ألف دولار، وذلك في تشرين الأول الماضي، وقد بيعت عن آخرها خلال شهر واحد.

ويقول روني ميكالسين، مدير العلامة التجارية في شركة كارلنغز: "ربما يكون من الغباء أن نقول 'نفد المنتج'، لأنه من المستحيل نظريا أن يحدث هذا عندما تعمل على تصميم تشكيلة ملابس رقمية توفرها فقط على الإنترنت، لأنه من الممكن أن تصمم أي عدد تريد منها".

وكانت شركة فابريكانت قد أنتجت هذه التشكيلة من الملابس الرقمية في إطار حملتها التسويقية لمنتجاتها الحقيقية من الملابس.

لكن الشركة تعتقد أن هناك إمكانية لتطور مفهوم "الملابس الرقمية"، وتخطط لإطلاق مجموعة ثانية من الملابس الرقمية في أواخر عام 2019.

كذلك، تطلق شركة فابريكانت مجموعة من الملابس الرقمية الجديدة مجاناً على موقعها الإلكتروني كل شهر، لكن الزبائن يحتاجون إلى خليط من المهارات الشخصية وبرامج إلكترونية معينة، لوضع هذه التصميمات على صورهم الشخصية. وهذا يعني أن على شركة فابريكانت أن تجد طرقاً أخرى للربح حتى تصبح الموضة الرقمية أكثر انتشاراً.

ويصف مارشال كوهين، وهو محلل في مجال تجارة التجزئة ويعمل في شركة أبحاث تابعة لمجموعة "إن بي دي"، الموضة الرقمية بأنها "ظاهرة مدهشة"، لكنه لم يقتنع بعد بتأثيرها على المدى البعيد.

يقول كوهين: "هل أعتقد أنها ستكون شيئا كبيرا جدا وتظل إلى الأبد؟ لا".

ويضيف كوهين أن هذه التقنية تناسب من يبحث عن الصورة المثالية، ويقول: "إذا كنت لا تحب ما ترتديه لكنك تحب المكان الذي توجد فيه، فلديك الآن القدرة على تغيير خزانة ملابسك، وتحسين صورتك بطريقة رقمية لتجعلها تبدو كما لو أنك ترتدي الأحدث والأفخم من الملابس".

أما محبو ألعاب الكمبيوتر فلديهم استعداد منذ فترة لإنفاق الأموال على الأزياء أو ألوان البشرة التي يريدونها لشخصياتهم المفضلة في ألعاب الكمبيوتر, وكان هذا من الأسباب التي ألهمت شركة فابريكانت للعمل في مجال الأزياء الرقمية.

إن تأثير الألعاب الإلكترونية والتغيرات في أذواق الزبائن يمنح الثقة لبعض العاملين في صناعة الموضة في أن مجال الملابس الرقمية سيكون له تأثير كبير.

ويقول ماثيو درينكوتر، مدير وكالة إبداع الموضة بمعهد لندن للأزياء: "إن الموضة الرقمية ستصبح جزءا مهما لأي نموذج مستقبلي للعمل في مجال الموضة".

ويرى دينكوتر أن هذه الموضة الرقمية لن تحل محل الملابس التقليدية بالطبع، لكنها ستصبح جزءا مهما في المستقبل.

المصدر: BBC
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website