خاص

الملايين لـ"جيران" سوريا.. "المونيتور" ينشر أرقام ميزانية ترامب!

ترجمة: سارة عبد الله

|
Lebanon 24
13-03-2019 | 12:45
A-
A+
Doc-P-565558-636880772987986720.jpg
Doc-P-565558-636880772987986720.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كشف مراسل موقع "المونيتور" الأميركي في البنتاغون جاك ديتش أنّ البنتاغون يعمل من أجل تقليص الأموال الخاصّة بقتال تنظيم "داعش"، وذلك في إطار كشفه عن الأرقام الخاصة بمشروع الميزانية للعام المالي 2020. 

ولفت الكاتب إلى أنّ إدارة ترامب طلبت من الكونغرس خفض المال المخصص للحرب ضد "داعش"، في الوقت الذي يتطلّع البنتاغون إلى الخروج من الحملة في 5 سنوات، موضحًا أنّ الميزانية ستُخفّض 20% مع قرار ترامب بسحب قواته من سوريا في نهاية نيسان. 

ووردَ في وثائق الميزانية الصادرة عن البنتاغون أنّ  واشنطن ستسعى من خلال الأموال المتوفّرة لتحقيق هزيمة دائمة لـ"داعش"، وستسمح بالإنسحاب المنسّق والمنضبط من سوريا. وتدعو الوثيقة إلى إنفاق 250 مليون دولار لمساعدة الدول المجاورة لسوريا على تأمين حدودها للتعامل مع التهديد المستمر لـ"داعش". 

وبحسب الكاتب، فاللافت هو أنّ الميزانية المخصصة للعام 2019، تعود إلى عدد أكبر من القوات الأميركية للحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد "داعش"، فالعدد هو  أكثر من 7000 مقابل 5765 كانوا العام الماضي، إذ يقدّر البنتاغون أنّه يوجد 2200 جندي في سوريا و5200 جندي في العراق، لكنه لا يصدر تحديثات منتظمة. 

وبدا لافتًا في الموازنة تراجع تمويل برنامج التدريب في العراق وسوريا إلى مليار و45 مليون دولار، وتمّ تخصيص 173.8 مليار من أجل العمليات المحتملة في الخارج، و300 مليون دولار لقوات سوريا الديمقراطية.

وأشار الكاتب إلى أنّه ليس واضحًا ما إذا كان الرقم الأكبر في ميزانية هذا العام مخصصًا لتقديم مزيد من المساعدة إلى المنطقة للمساعدة في الانسحاب الأميركي من سوريا بحلول نهاية نيسان، أو ما إذا كان من أجل إجراء تغييرات في وزارة الدفاع. 

وتأتي قرارات الميزانية في الوقت الذي قام فيه البنتاغون بتجميع الأموال في صندوق عمليات الطوارئ في الخارج، ولفت الكاتب إلى أنّ طلب ميزانية الطوارئ انخفض إلى أقلّ من مليار دولار للمعركة في أفغانستان والعراق وسوريا وكذلك الأمر بالنسبة للجهود الأميركية لردع روسيا في أوروبا.  

 وأشار الكاتب إلى أنّ البنتاغون وافق في الوثيقة على استمرار طلبات تجديد مخزون الأسلحة مثل الطائرات بدون طيار والذخائر، في إطار مساعدة الولايات المتحدة الجيوش في الشرق الأوسط على تأمين الإحتياجات الأمنية، وتطلب ميزانية هذا العام أكثر من 5000 صاروخ هيلفاير، أي أكثر من ضعف كمية العام الماضي.

ووفقًا للميزانية، سيجري تخصيص 9.6 مليار دولار لحماية الأمن الإلكتروني، و14.1 مليار دولار من أجل مهمات الفضاء، إضافةً الى 74.4 مليون دولار مخصّصة لإنشاء قوات فضائية أميركية.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة: سارة عبد الله

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website