عربي-دولي

بعد الانتخابات الاسرائيلية.. هذا هو الوضع الجديد للسياسيين العرب في إسرائيل

Lebanon 24
20-09-2019 | 19:00
A-
A+
Doc-P-627565-637045847084089516.jpg
Doc-P-627565-637045847084089516.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
حق الحديث مباشرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي، والاجتماع مع زعماء الدول الزائرين كلهم، والحصول على إحاطات شهرية من الموساد، كلها ميزات لزعيم المعارضة في البرلمان الإسرائيلي، وهو منصب قد يذهب لأحد النواب العرب، بحسب ما نشرت صحيفة "نيويروك تايمز" وذلك في تقرير للصحافية ايزابيل كيرشنر. 

ويشير التقرير إلى أن هذا الاحتمال المغري انبثق من ارتفاع في عدد المشاركين في التصويت من السكان العرب في البلد في الانتخابات التي جرت هذا الأسبوع الجاري، التي ترجمت إلى زيادة ثقل سياسي، فكانت نسبة المشاركة بين الناخبين العرب حوالي 60% هذه المرة، بعدما وصل أدنى نسبة في الانتخابات الماضية قبل 5 أشهر، حيث لم يدل بأصواتهم سوى 49%.
 
وتقول كيرشنر إن هذا أكسب القائمة المشتركة، وهي تحالف من الأحزاب العربية في الغالب، ما يتوقع أن يكون 12 إلى 13 مقعدا من 120 مقعدا، هي عدد مقاعد الكنيست، حيث كان يتم عد الأصوات الأخيرة يوم الأربعاء الماضي، مشيرة إلى أن النتائج الغامضة للأحزاب اليهودية، التي تعادلت تقريبا، قد تسمح للقائمة المشتركة بأن تؤدي دورا مهما نادرا.
 
وتلفت الصحيفة إلى أنها قد تدعم حكومة وسط من الخارج، في ظل ظروف معينة، مشيرة إلى أن الأحزاب العربية قدمت مثل هذا النوع من شبكة الأمان للحكومة التي شكلها إسحاق رابين عام 1992.
 
ويفيد التقرير بأنه إذا قام الحزبان الكبيران، الليكود بقيادة بنيامين نتنياهو، وأزرق أبيض بقيادة بني غانتس، بتشكيل حكومة وحدة، فإنه يمكن لأيمن عودة، الذي يرأس القائمة العربية المشتركة، وهي ثالث أكبر حزب، بأن يكون رئيسا للمعارضة. 
 
وتنقل الكاتبة عن محمد درواشة من مركز المساواة والمجتمع المشترك في جفعات حبيبة: "سيكون ذلك وضعا فريدا.. وذا قيمة تاريخية"، وأضاف دراوشة أنه بعد عقود من التهميش السياسي، فإن المواطنين العرب، الذين يشكلون خمس المجتمع الإسرائيلي، يسعون لمزيد من الاندماج، "والمزاج هو لصالح التفاعل وليس المقاطعة".
 
وتنوه الصحيفة إلى أن المحللين أرجعوا المشاركة العالية لعاملين رئيسيين: إعادة توحيد القائمة المشتركة بعدما كانت تفرقت خلال الانتخابات الماضية بسبب الخلافات، وردة فعل لسنوات من جهود نتنياهو لحشد قاعدته اليمينية بشيطنة السياسيين العرب وتخويف منتخبيهم، فكان لتلك الاستراتيجية مردود عكسي هذه المرة.
 
ويورد التقرير نقلا عن رئيس البلدية السابق لبلدة سخنين العربية في شمال إسرائيل، مازن غنيم، قوله: "لا شك بأن الشخص الذي ساعدنا على الخروج للتصويت هو نتنياهو، فأولا وصفنا بالتهديد الديمغرافي، ثم كانت الكاميرات"، في إشارة إلى مزاعم نتنياهو بتزوير الانتخابات في المناطق العربية، وأضاف غنيم: "كان كل مرة هناك شيء آخر.. ولذلك قررنا أن نستبدل حكومة نتنياهو".

وتشير كيرشنر إلى أن نتنياهو استمر في حملة نزع الشرعية عن الناخبين العرب حتى بعد الانتخابات، حيث قال لحزبه يوم الأربعاء: "هناك احتمالان فقط: حكومة برئاستي، أو حكومة خطيرة تعتمد على الأحزاب العربية".

وتقول الصحيفة إنه ليس من الواضح بعد من سيكون رئيس الوزراء القادم، لكن غانتس اتصل بعودة في مكالمة هاتفية بعد الانتخابات، ما منحه هالة جديدة من الاحترام السياسي، واتفق الرجلان أن يجتمعا للنقاش، مشيرة إلى أن عودة تحدث قبل الانتخابات عن احتمال الانضمام إلى ائتلاف أزرق وأبيض للوسط واليسار، وهو ما لم يفعله أي حزب عربي في إسرائيل سابقا.

ويستدرك التقرير بأن قيادات أزرق وأبيض نسفوا الفكرة بسرعة، بالإضافة إلى أن أعضاء القائمة الموحدة قالوا إن عودة يتحدث بصفته الشخصية، وهو ما جعل الأمر جليا بأنهم لن يجلسوا في حكومة يقودها غانتس، وهو رئيس أركان سابق، ويشارك في مسؤولية الأعمال العسكرية الإسرائيلية واحتلال الضفة الغربية.

وتلفت الكاتبة إلى أن القائمة المشتركة حصلت على 13 مقعدا في المرة الأولى، التي نزلت فيها الانتخابات كتحالف عام 2015، لافتة إلى أن هذه المرة مختلفة، بحسب العضو البارز في التحالف عايدة توما سليمان؛ لأن البلد تواجه مأزقا سياسيا، التي قالت إن "نتنياهو اليوم أضعف.. وهو وغيره يفهمون أن لدينا قوة وبإمكاننا ممارستها".

وتبين الصحيفة أنه في الوقت ذاته فإن زعماء القائمة جعلوا من الواضح لغانتس بأنهم "ليسوا في جيبه"، وسيقدمون له الدعم فقط إن أجيبت مجموعة من المطالب، وأهمها برامج للتعامل مع العنف والأسلحة الممنوعة في البلدات العربية، وتوزيع الأراضي، والعودة لعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وبحسب التقرير، فإن من بين المواطنين العرب الذين أدلوا بأصواتهم، صوت 90% للقائمة الموحدة، معبرين عن ثقتهم بقيادتهم، حتى في الوقت الذي بقوا فيه متشككين حول إمكانية التأثير. 



المصدر: نيويورك تايمز ـ عربي 21
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website