إقتصاد

ما حقيقة عودة شركات خليجية "عملاقة" للاستثمار في سوريا؟

Lebanon 24
29-06-2018 | 16:47
A-
A+
Doc-P-488580-6367056666850992975b36388b55470.jpeg
Doc-P-488580-6367056666850992975b36388b55470.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كشفت وسائل إعلام روسية عن وجود اجتماعات لشركات خليجية مع موظفين في وزارة السياحة التابعة للنظام السوري، بهدف إعادة تمويل وتنفيذ المشاريع المتعاقد عليها مع النظام ما قبل اندلاع الثورة السورية في العام 2011.

وفي التفاصيل التي ذكرتها قناة "روسيا اليوم"، إن الشركات الخليجية السعودية والإماراتية، تبحث عن افتتاح مشاريع أخرى في مناطق سيطرة النظام السوري.

وأكدت القناة أن كل من شركة "الخرافي" الكويتية وشركات "ماجد الفطيم" الإماراتية، أعلنتا استعدادهما تنفيذ مشاريع سياحية في العاصمة دمشق.

وعزت ذلك، إلى تحسن الوضع الأمني الذي أسهم في مزيد من الإقبال على الاستثمارات السياحية من الشركات ورجال الأعمال السوريين وبعض الشركات اللبنانية، في السوق السورية.

وفي هذا الصدد، لم يستبعد المحلل الاقتصادي والمفتش المالي المنشق عن النظام منذر محمد، صحة هذه الأنباء، موضحا أن "التعاون الاقتصادي والتجاري ما بين النظام السوري وبعض البلدان الخليجية، وعلى رأسها الإمارات، لم ينقطع أساسا".

وأضاف أن بعض الشركات الخليجية وتحديدا العاملة في مجال الإنشاءات، تتطلع من خلال إعلانها عن استعداها مواصلة تنفيذ المشاريع السابقة، إلى نيل حصتها من إعادة الإعمار السورية.

وقال موضحا إن: "إعلان الشركات الخليجية هذا، يهدف إلى إرضاء الأسد كونه سيتحكم – بحكم الواقع العسكري- في جزء من عملية إعادة الإعمار، العملية التي باتت في مراحلها النهائية، بعد الدفع الغربي والدولي لإنهاء الملف السوري عبر تسوية سياسية تحابي النظام السوري، وتمنع الشعب السوري من تحقيق أحلامه المشروعة بالحرية والديمقراطية".

وأشار محمد في هذا السياق، إلى إفصاح الرئيس السوري في أكثر من محطة إعلامية، عن نواياه بخص الشركات التي تتبع للبلدان التي دعمته بالحصة الأكبر من عملية إعادة الإعمار.

وتابع: "نتيجة لذلك بدأت الشركات الخليجية بمغازلة النظام السوري، على أمل أن تحظى بجزء من مشاريع إعادة الإعمار الكبيرة والواعدة في سوريا".

(روسيا اليوم-عربي 21)

 

ومتفقا مع محمد، ذهب الباحث بالشأن السوري أحمد السعيد إلى عدم استبعاد هذه الأنباء، على الرغم من تشكيكه بمصداقية وسائل الإعلام الروسية، على حد تعبيره.

ولفت السعيد في حديثه لـ"عربي21"، إلى ما وصفه بـ"التسليم بفكرة انتصار الأسد" التي تحاول روسيا ترويجها، بالتآمر مع بعض الحكومات الإقليمية، والإمارات على رأسها.

ورأى أنه "ليس بغريب أن تقوم أطراف إقليمية بالتطبيع السياسي مع الأسد، من خلال دخول الشركات إلى السوق السورية".

وأنهى السعيد بقوله، "ليس مبالغة القول، بأن بعض الأطراف الإقليمية كانت على رأس الدول الداعمة للأسد وتحديدا في المجال الاقتصادي، رغم كل مظاهر القطيعة التي تدعيها معه".

(أ.ف.ب)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website