إقتصاد

قانون بايدن الجديد... هل يتحمل الأثرياء تبعاته؟

Lebanon 24
25-11-2021 | 12:00
A-
A+
Doc-P-890053-637734362075616892.jpg
Doc-P-890053-637734362075616892.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
وفقاً للرئيس الأمريكي جو بايدن، فإن كسب 400 ألف دولار سنوياً يجعلك ثرياً. أو ربما هي 10 ملايين دولار حالياً، في حال التزمت بالوعد بأن الأثرياء سيدفعون نصيبهم العادل من الضرائب للمساعدة في تمويل مشروع قانون الإنفاق الجديد للديمقراطيين.

وبالنسبة لمعظم الأمريكيين، يبدو أن الرقمين مرتفعان بشكلٍ يبعث على السخرية. حيث بلغ متوسط دخل الأسرة في عام 2020 مبلغاً وقدره 67,521 دولاراً. وإذا كان الدخل في أعلى 10% يجعلك ثرياً، فهذا يعني أن أسرتك تكسب حوالي 200 ألف دولار، أي أقل بكثير من أي منهما.

بالطبع، كل شيء نسبي؛ حيث إن مدى دخل أسرتك يعتمد على حجم أسرتك ومكان إقامتك. إلا أن تلك النسبية بالضبط هي التي تُظهر عبثية الوعد بأن الأثرياء سيدفعون نصيبهم العادل. إذ لا يبدو التعهد عقابياً (وهو ليس الغرض من الضرائب) فحسب، بل هو غير واقعي تماماً.

فمن المستحيل تحديد الثروة وهي تخضع للتلاعب السياسي. كما أن الإنفاق الذي نفكر فيه كبير للغاية، وسيدفع الجميع نصيبهم في النهاية - حتى أسر "الطبقة الوسطى" التي تحصل على 200 ألف دولار فقط.

مشروع قانون الديمقراطيين للإنفاق مكلف.. لكن عدم تمريره أعلى تكلفة

ضرائب جديدة
إذا كان هناك أمر ثابت واحد طوال دراما مشروع قانون الإنفاق، فهو الوعد بأن الأثرياء فقط هم من سيدفعون ثمنه. وقد كان بايدن متسقاً، حيث أوضح أنه يعني بالثراء دخلاً يزيد على 400 ألف دولار.

وفي الواقع، يحتوي أحدث إصدار من إطار عمل "إعادة البناء بشكل أفضل" على ضرائب على دخل الاستثمار للأشخاص الذين يكسبون أكثر من 400 ألف دولار. وهناك بعض ضرائب الدخل الجديدة على أصحاب الدخول المرتفعة، والذين يُعرّفون حالياً بأنهم الأشخاص الذين يكسبون أكثر من 10 ملايين دولار سنوياً.

إلا أنه يزيد أيضاً من خصم الضرائب الحكومية والمحلية (SALT) إلى 80 ألف دولار. وهذا هو أغلى بند في مشروع قانون، حيث تُقدَّر تكلفته بـ 275 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة. وسيكون تخفيضاً ضريبياً كبيراً يستفيد منه في الغالب أصحاب الدخول المرتفعة.

وتُقدّر لجنة الموازنة المسؤولة أن 98% من هذه الأموال تذهب إلى العمال ذوي الدخول المكونة من أرقام بستة خانات، و23.5% تذهب للأسر التي يزيد دخلها عن 500 ألف دولار.

من هم الأثرياء؟
وعلى الرغم من أنه من المؤكد أن الجميع يتفقون على أنك تحقق دخلاً مرتفعاً إذا كنت تكسب 10 ملايين دولار سنوياً، إلا أن التصنيف بالنسبة لمعظم الناس يكون ذاتياً بشكلٍ أكبر. فقد تشعر الأسرة التي لديها ثلاثة أطفال وتكسب 200 ألف دولار في مدينة ساحلية بضغوط مالية أكبر من شخص واحد في بويز بولاية أيداهو يكسب 50 ألف دولار. وبالعودة إلى عام 2016، كان الديموقراطيون يُعرِّفون الحد الأعلى للدخل على أنه 250 ألف دولار، وهو ما يضع الأسرة تقريباً ضمن أعلى 5%.

لكن عندما يجري تعريف أي مبلغ مكوَّن من ست خانات على أنه مصدر دخل مرتفع، فإننا نتذكر سريعاً أنه إذا كنت تعيش في مدينة باهظة التكاليف مثل نيويورك أو سان فرانسيسكو، بالنسبة لتكاليف المدارس الخاصة والمساكن، فإن هذا المبلغ لا يُعد كبيراً حقاً.

وفي الواقع، يحصل بايدن على الكثير من الدعم من المدن الساحلية الباهظة التكاليف، وهذا قد يكون السبب وراء إعادة تعريف "الأثرياء" ليصبح دخلهم السنوي 400 ألف دولار.

فضلاً عن ذلك، من المؤكد أن الحجة القائلة بأن 250 ألف دولار ليس مبلغاً كبيراً قد تبدو مجنونة وبعيدة عن الواقع بالنسبة لمعظم الناس - خاصةً نصف الأسر الأمريكية التي تكسب أقل من 67,521 دولاراً.

الفارق بين الثروة والدخل
وفي نهاية المطاف، فإن أشياء مثل المدارس الخاصة، ووجبات المطاعم هي كماليات يستغني عنها الكثير من الأمريكيين. ولكن هناك بعض المصداقية لهذه الفكرة؛ حيث توجد العديد من الوظائف في الولايات التي تفرض ضرائب عالية وتدفع أجوراً أعلى بسبب ذلك، في حين أن قانون الضرائب لا يأخذ في الحسبان بشكل كامل تكاليف المعيشة المرتفعة.

وبغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه، فإن اختيار مستوى الدخل وتوصيف شخص على أنه ثري يُعدُّ ممارسة غير منطقية. فهو يخلط بادئ ذي بدء بين الثروة والدخل.

وما يزال بعض أصحاب الدخل المرتفع يعيشون فوق إمكانياتهم وليس لديهم الكثير من الثروة. كما أن سنة واحدة من الدخل أيضاً لا تكشف الكثير، حيث تستند القرارات المالية عادةً إلى مقدار المكاسب مدى الحياة، أو على الأقل متوسط الدخل على مدى بضع سنوات.

استهداف شريحة متوسطي العمر
بالنسبة لمعظم الناس، تبلغ المكاسب ذروتها في الخمسينيات من العمر، أي عندما يدفعون تكاليف الدراسة الجامعية لأبنائهم، وتكاليف رعاية المسنين، ويصبحون جديين في الادخار للتقاعد (على الرغم من وجود إعفاءات ضريبية لكل هؤلاء).

كما أن السعي وراء أصحاب الدخل المرتفع من نواح كثيرة هو في الحقيقة مجرد استهداف للأشخاص في أواخر منتصف العمر. وهذا ليس فقط أعلى 5%. حيث تُقدِّر إحدى الدراسات أن 36% من الأمريكيين سيحصلون على أعلى 5% من الدخل لمدة عام واحد على الأقل من حياتهم، و11% سيحصلون على أعلى 1%.

وفي كثير من الأحيان، ستكسب هذا المبلغ لمدة عام أو عامين فقط من حياتك المهنية. كما أن 3.7% فقط من الأمريكيين يكسبون 250 ألف دولار أو أكثر لمدة 10 سنوات متتالية، و0.6% يكسبون فقط في أعلى 1% - حوالي 500 ألف دولار - لمدة 10 سنوات.

الجدير بالذكر أنه إذا كان الهدف هو استهداف الأثرياء بضرائب دخل أعلى، فيجب أن تأخذ القواعد في الحسبان الدخل المرتفع على مدى العمر، أو على الأقل السنوات الخمس السابقة بدلاً من عام واحد فقط. ولا ينبغي أن نعاقب الأشخاص الذين لديهم دخل متغير من سنة إلى أخرى.

من يتحمل الإنفاق في المستقبل؟
كما أن تحديد مَن هم الأثرياء يصرف الانتباه عن القضية الأكبر بكثير. فالمشكلة هي الوعد بأن "الأثرياء" سيدفعون ثمن كل شيء. والتكلفة الحقيقية لإطار عمل "إعادة البناء بشكل أفضل" - بافتراض أن جميع برامج الإنفاق (التي يزعم الديمقراطيون أنها ستحظى بشعبية كبيرة) ستصبح دائمة - تبلغ تقريباً 5 تريليونات دولار على مدى 10 سنوات، ويمكن أن يستمر هذا المستوى من الإنفاق إلى أجل غير مسمى. حيث يأتي هذا بالإضافة إلى الدفع مقابل الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية بعد أن تستنفد تلك البرامج صناديقها الاستئمانية.

كما يُقدِّر مكتب الميزانية في الكونغرس أن الدين سيضيف ما يصل إلى حوالي 200% من الناتج المحلي الإجمالي في السنوات الثلاثين القادمة، حتى بدون برامج الاستحقاق الجديدة في إطار عمل "إعادة البناء بشكل أفضل".

وقد يزداد الأمر سوءاً في حال ارتفعت أسعار الفائدة وأصبحت خدمة الدين عبئاً أكبر. وبغض النظر عن كيفية تعريفهم، فإنه لا يوجد ببساطة عدد كافٍ من أصحاب الدخل المرتفع للدفع مقابل كل شيء.
 
(بلومبيرغ الشرق)
المصدر: 24 - بلومبيرغ
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website