Advertisement

إقتصاد

مجموعة السبع تحذر من أزمة حبوب بسبب حرب أوكرانيا

Lebanon 24
14-05-2022 | 23:02
A-
A+
Doc-P-952269-637881918591287694.jpg
Doc-P-952269-637881918591287694.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
حذرت مجموعة الاقتصاديات السبعة الكبرى من أن الحرب في أوكرانيا تؤجج أزمة غذاء وطاقة عالمية تهدد البلدان الفقيرة، وأن هناك حاجة لاتخاذ تدابير عاجلة لتحرير مخزونات الحبوب التي تحول روسيا دون مغادرتها أوكرانيا.
Advertisement
قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، التي استضافت اجتماعا لوزراء خارجية مجموعة السبع، إن الحرب أصبحت "أزمة عالمية".

وحذرت من أن "نحو 50 مليون شخص، لا سيما في بلدان إفريقيا والشرق الأوسط، سيموتون في الأشهر القليلة المقبلة"، ما لم يتم إيجاد سبل للإفراج عن الحبوب الأوكرانية، التي تمثل حصة كبيرة من الإمدادات العالمية.

في بيانات صدرت في نهاية اجتماع مجموعة السبع الذي عقد في فايسنهويزر شتراند بشمال ألمانيا على بحر البلطيق، تعهدت مجموعة الدول السبع بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للفئات الأكثر ضعفا.

وقالت المجموعة: "لقد تسببت حرب روسيا العدوانية في واحدة من أشد أزمات الغذاء والطاقة في التاريخ الحديث والتي تهدد الآن الفئات الأكثر ضعفا في جميع أنحاء العالم".

وأضافت: "نحن مصممون على تسريع استجابة منسقة متعددة الأطراف للحفاظ على الأمن الغذائي العالمي والوقوف إلى جانب شركائنا الأكثر ضعفا في هذا الصدد."

قالت وزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، إن بلدها- وهو مصدر زراعي رئيسي آخر - على استعداد لإرسال سفن إلى الموانئ الأوروبية حتى يمكن جلب الحبوب الأوكرانية إلى المحتاجين.
وصرحت للصحفيين "نحن بحاجة للتأكد من إرسال هذه الحبوب إلى العالم. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيواجه الملايين من الناس المجاعة."

كما دعت المجموعة، التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة، الصين إلى "الكف عن التلاعب بالمعلومات والتضليل والوسائل الأخرى لإضفاء الشرعية على الحرب الروسية ضد أوكرانيا".

بزر الاجتماع في فايسنهاوس، شمال شرق هامبورغ، بأنه فرصة للمسؤولين لمناقشة الآثار الأوسع للحرب على الجغرافيا السياسية والطاقة والأمن الغذائي، والجهود الدولية المستمرة لمعالجة تغير المناخ والجائحة.

في سلسلة من البيانات الختامية، عالجت دول مجموعة السبع أيضًا مجموعة واسعة من المشكلات العالمية من الوضع في أفغانستان إلى التوترات في الشرق الأوسط.

ناشد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يوم الجمعة الدول الصديقة تقديم المزيد من الدعم العسكري إلى كييف وزيادة الضغط على روسيا، بما في ذلك مصادرة أصولها في الخارج لدفع تكاليف إعادة إعمار أوكرانيا.

قال كوليبا إن بلاده لا تزال على استعداد للتحدث مع روسيا حول إلغاء حظر إمدادات الحبوب العالقة في صوامع أوكرانيا وأيضا حول التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء الحرب نفسها، لكنها لم تتلق حتى الآن "أي ردود فعل إيجابية" من موسكو.
ورفضت روسيا الادعاء بأنها مسؤولة عن تفاقم الجوع على مستوى العالم ودفع أسعار المواد الغذائية للارتفاع.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن "الأسعار ترتفع بسبب العقوبات التي فرضها الغرب تحت ضغط من الولايات المتحدة ... عدم فهم هذا هو علامة على الغباء أو تضليل متعمد للعامة".

كما دعت دول مجموعة السبع الصين إلى عدم مساعدة روسيا، لاسيما عن طريق تقويض العقوبات الدولية أو تبرير تصرفات موسكو في أوكرانيا.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك