تكنولوجيا وعلوم

اكتشاف "مجرة أحفورية" مدفونة في درب التبانة!

Lebanon 24
21-11-2020 | 09:00
A-
A+
Doc-P-767977-637415405889742863.png
Doc-P-767977-637415405889742863.png photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
اكتشف علماء الفلك دليلا على وجود "مجرة أحفورية" مدفونة في أعماق درب التبانة، وصلت بعد اصطدامها قبل 10 مليارات سنة.

وأطلق العلماء على المجرة اسم "هيراكليس" (Heracles)، ويعتقد أنها من بقايا الكون المبكر.

ويعتقدون أن بقايا المجرة القديمة تمثل ما يقرب من ثلث "الهالة" الكروية لمجرة درب التبانة - وهي منطقة تتكون من مجموعات النجوم والغازات والغبار.

وعادة، يمكن العثور على المجرات الأحفورية على حواف درب التبانة.
 


ومع ذلك، عُثر على المجرة الحالية في عمقها، ما يشير إلى أنها كانت مجرة ظهرت لأول مرة بعد فترة وجيزة من تشكّل الكون.

واستخدم الفريق بيانات من مشروع تجربة تطور المجرة (Apogee) في مرصد نقطة Apache.

وقال الدكتور ريكاردو شيافون، من معهد أبحاث الفيزياء الفلكية بجامعة ليفربول John Moores: "إن مشاهدة تلك المجرة أمر رائع. إنها حقا صغيرة في السياق الكوني - 100 مليون نجم فقط - ولكنها تمثل تقريبا نصف كتلة هالة درب التبانة بأكملها. وللعثور على مجرة أحفورية مثل هذه، كان علينا أن ننظر إلى التركيب الكيميائي المفصل وحركات عشرات الآلاف من النجوم. وهذا أمر صعب خاصة بالنسبة للنجوم الموجودة في مركز مجرة درب التبانة، لأنها مخفية عن الأنظار بسبب سحب الغبار بين النجوم. ويتيح لنا Apogee اختراق هذا الغبار ورؤية أعماق قلب مجرة درب التبانة أكثر من أي وقت مضى".

ولفصل النجوم التي تنتمي إلى "هيراكليس" في الأصل، حلل الفريق التركيب الكيميائي للنجوم.

وقال داني هورتا، طالب دراسات عليا في جامعة John Moores في ليفربول: "من بين عشرات الآلاف من النجوم التي نظرنا إليها، كان لبضع مئات منها تراكيب وسرعات كيميائية مختلفة بشكل لافت للنظر. وهذه النجوم مختلفة جدا لدرجة أنها لا يمكن أن تأتي إلا من مجرة أخرى. ومن خلال دراستها بالتفصيل، يمكننا تتبع الموقع الدقيق وتاريخ هذه المجرة الأحفورية".

ويعتقد الفريق أن اندماج "هيراكليس"، "يجب أن يكون حدثا رئيسيا في تاريخ مجرتنا"، وفقا للبحث الذي نُشر في مجلة The Monthly Notices Of The Royal Astronomical Society.

وهذا من شأنه أن يجعل مجرة درب التبانة غريبة لأن "معظم المجرات الحلزونية الضخمة المتشابهة لديها حياة مبكرة أكثر هدوءا".

وقال شيافون: "باعتبارها موطننا الكوني، فإن مجرة درب التبانة مميزة بالفعل بالنسبة لنا، لكن هذه المجرة القديمة المدفونة بداخلها تجعلها أكثر خصوصية".

ومع ذلك، فإن مجرة درب التبانة لم تنته من عمليات الاندماج، حيث تتجه "أندروميدا" (Andromeda)، المجرة المجاورة الأقرب والأكبر من مجرة درب التبانة، نحونا.

وتقترب "أندروميدا" من مجرة درب التبانة بزهاء 5 ملايين كم في السنة، وفي غضون 2 إلى 4 مليارات سنة، يمكن أن تستهلك مجرتنا الأصلية.

ومع ذلك، لن تضطر البشرية إلى القلق بشأن ذلك، حيث ستكون شمسنا قد دمرت النظام الشمسي في تلك المرحلة.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website