تكنولوجيا

الوسادات الهوائية.. في هذه الحالة تؤذي الركاب!

Lebanon 24
30-07-2018 | 07:56
A-
A+
Doc-P-497957-6367056738781083175b5e8baaac920.jpeg
Doc-P-497957-6367056738781083175b5e8baaac920.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

صُمِّمَت الوسادات الهوائية لتقليل الأضرار الجسدية التي تحصل في حال التصادم، خصوصاً في منطقتي الوجه والصدر. ووظيفتها الرئيسة حماية الركّاب لحظة الإصطدام.


تتكوّن الوسادات الهوائية في السيارة من كيس قوي قابل للنفخ، موضوع في عجلة القيادة أو في الكونسول المقابل للراكب الأمامي أو بجانب المقاعد الأمامية والخلفية، بحسب مواصفات السيارة، ومهمتها حماية السائق والركّاب قبل أن يرتطموا بأجزاء السيارة عند حصول إصطدام. لكن من جهة ثانية، تنتج عنها مخاطر عدّة إذا تمّ تجاهل إستخدام أحزمة الأمان معها، فهي صُمِّمت لتكمل عمل الأحزمة وليس لتحلّ مكانها.

أعراض جانبية

تخرج الوسادات الهوائية من مكانها وتنتفخ بسرعة 320 كيلومتراً في الساعة. وهذه السرعة هي أكبر خطر يمكن أن يهدّد الركّاب خصوصاً الأطفال. فإذا لم تكن طريقة الجلوس في المقعد سليمة، فإنّ إحتمالات تعرّض الراكب للإصابة نتيجة انتفاخ الوسادة الهوائية تصبح أكبر. ويحدث هذا بشكل أساس بسبب عدم وضع حزام الأمان، الذي يحفظ المسافة المطلوبة بين جسم الراكب والوسادة الهوائية أثناء إنتفاخها وبعده. لكن في حال جلوس الراكب بطريقة غير سليمة، قد يندفع بدوره بسرعة نحو الوسادة التي تنطلق بسرعة أيضاً نحوه عند إنتفاخها، ما قد يؤدي إلى إصابته، وربما إلى إختناقه، بسبب قوة الإصطدام.

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website