رياضة

مونديال 2018: "الدّيوك الفرنسية" توقِظ ميسي من حلم المونديال وكافاني يُقصي رونالدو!

رامي التريكي

|
Lebanon 24
30-06-2018 | 23:15
A-
A+
Doc-P-488947-6367056669553381135b37e4c4afa9b.jpeg
Doc-P-488947-6367056669553381135b37e4c4afa9b.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تبخّر حلم أفضل لاعبَين في العالم في السنوات الـ10 الأخيرة، كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، بمعانقة لقب كأس العالم، على يدَي الأورغواي وفرنسا على التوالي، بعدما تمكّنت الأولى من خطف فوزٍ صعب على البرتغال بثنائية لهدف، واستطاعت الثانية أن تفوز في المباراة المثيرة التي جمعتها برفاق ميسي بـ4-3. وبهذه النتائج ودّع منتخبا البرتغال والارجنتين البطولة، فيما وضحت صورة أوّل اللقاءات الأربع في ربع النهائي، حيث سيلتقي الفريقان المتأهلان اليوم في لقاءٍ يَعد بإثارة كبيرة.

 

مبابي يقود فرنسا للربع نهائي.. وميسي يخرج بأداء مخيّب!

تمكّن المنتخب الفرنسي من الإقناع والإمتاع للمرة الأولى في مونديال روسيا، محقّقاً فوزاً مثيراً على منتخب الارجنتين بنتيجة 4-3، في مباراة بزغ فيها نجم الشاب كيليان مبابي صاحب الـ19 سنة، حيث تمكّن من خطف هدفَين قاتلَين إضافةً إلى منحه ضربة جزاء لفريقه حوّلها زميله غريزمان إلى هدف، في حين غاب ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم بنظر مشجّعيه، عن التألق في المباراة، مخيّباً آمال عشّاقه ومشجّعي منتخبه.

وشهد اللقاء ندّية وحماساً كبيرَين، حيث تبادَلَ طرفاهُ السيطرة والتقدّم لعدّة مرّات، فتقدّم غريزمان لفرنسا عن طريق ضربة جزاء في الدقيقة 13، قبل أن يُعادل دي ماريا النتيجة للأرجنتين مع نهاية الشوط الأول في الدقيقة 41، ما شَحَنَ معنويّات ميسي ورفاقَه، فدخلوا الشوط الثاني باندفاعٍ كبير تمكّنوا من ترجمته فوراً إلى تقدّم عن طريق اللاعب ميركادو الذي حول تسديدة ليونيل ميسي إلى الشباك.

ومع توقّع الكثير من المتابعين أنّ تقدّم الأرجنتين سيؤثر سلباً على فرنسا، انتفضت "الديوك الفرنسية" سريعاً وكشّرت عن أنيابها، فخطفت التعادل في الدقيقة 57 عن طريق تسديدة صاروخية من المدافع بافارد سكنت الشباك الأرجنتينية، أتبعها الشاب كيليان مبابي بثنائية (في الدقائق 64 و68) ضمنت لمنتخبه التأهل ورفعتهُ إلى مصاف الكبار. ومع دخول المباراة دقائقها الأخيرة، خطفت الأرجنتين هدف تقليص النتيجة عن طريق أغويرو في الدقيقة 93، إلّا أنّ مصيرَها بتوديع المونديال لم يتغيّر.

وبهذا الفوز الثمين والأداء الراقي، تمكّنت "ديوك" فرنسا من إثبات علوّ كعبها على بقيّة المنتخبات وقدرتها على الصعود لمنصّات التتويج، كما أيقظت ميسي من حلمه بالتتويج في المونديال الذي باتَ ضرباً من الخيال مع وصوله إلى سنّ الـ31، ما يعني أنّ المونديال القادم سيكون قد بلغ من العمر 35، وهو ما يجعل خطفه للّقب العالمي في غاية الصعوبة، بحالة مشاركته فيه.

 

رونالدو يختفي في ليلة إقصائه وكافاني يتعملق

تعملق نجم منتخب الاوروغواي ادينسون كافاني في "ليلة القبض على البرتغال"، وتمكّن من حمل منتخبه للدور الربع نهائي بهدفَين فاز من خلالهما 2-1.

ولم تتمكّن برازيل أوروبا من التأهل رغم سيطرتها على الكرة في معظم أوقات المباراة، حيث اكتفت الأوروغواي بالاعتماد على المرتدات القاتلة، ونجحت في خطف هدفَين رائعَين عن طريق كافاني في الدقيقتَين 7 و62، فيما سجّل هدف البرتغال الوحيد المدافع كيبلر بيبي في الدقيقة 55 عن طريق ضربة ركنية.

وكان بارزاً في اللقاء اختفاء النجم البرتغالي رونالدو، الذي يخوض آخر مونديالاته في روسيا، للمرّة الثانية على التوالي، حيث اكتفى "الدون" بلعب مباراتَين بأداءٍ في القمة في دور المجموعات، خاطفاً 4 أهداف ساهمت بشكلٍ كبير في تأهل فريقه للدور الثاني، فيما اختفى في المباراتَين الأخيرتَين دون أن يسجّل أهدافاً أو يشكّل خطورته المعهودة على مرمى الخصم.

ولحق رونالدو بـ"عدوّه اللدود" ميسي خارج البطولة العالمية، لتفقد جزءً كبيراً من رونقها وتميّزها بابتعاد أفضل لاعبَين عنها، فيما استمرّ رفاق زميل ميسي في برشلونة "لويس سواريز" في البطولة، وضربوا موعداً مع المنتخب الفرنسي يوم الجمعة القادم عند الساعة الخامسة مساءً.


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

رامي التريكي

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website