عربي-دولي

إنهاء الحرب السورية و"الأسد الى الأبد".. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!

ترجمة: سارة عبد الله

|
Lebanon 24
16-07-2018 | 13:32
A-
A+
Doc-P-493918-6367056707704419855b4c6ac36216b.jpeg
Doc-P-493918-6367056707704419855b4c6ac36216b.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

نشرت مؤسسة "المجلس الأطلسي" تقريرًا للكاتب فريدريك هوف، وهو مسؤول في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، تحدّث فيه عن قمّة هلسنكي بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.

ورأى الكاتب أنّ ترامب يأتي الى القمة مستخدمًا قوّة متعلقة بالملف السوري، فإذا اختار أن يستخدم نفوذه خلال لقائه بنظيره الروسي، فبإمكانه أن يزيد من احتمالات حصول تعاون حقيقي مع روسيا من أجل إنهاء الحرب السورية، بشروطٍ مقبولة من الطرفين. وهنا لفت الكاتب الى أنّ الولايات الأميركية وحلفاءها تمكّنوا، خلال قتال تنظيم "داعش"، من تحرير منطقة شمال سوريا، الغنية بالموادر النفطية والزراعية.

وتخشى روسيا وإيران والنظام السوري من أن تستغرق واشنطن وقتًا طويلاً من أجل إعادة الإستقرار الى منطقة الشمال، وإعمار الرقة ومساعدة البلديات والمجالس المحليّة على إعادة الشبكات الإداريّة والأمنية، لا سيما وأنّ مرحلة ما بعد القتال والإستقرار تعدّ مهمّة جدًا في العقيدة العسكرية، وتجربتا ليبيا والعراق من أبرز الأدلّة على ذلك، بحسب هوف.


وتوقّع الكاتب أن يقوم بوتين بإغواء ترامب ببعض الوعود المتعلقة بزاوية أخرى في سوريا وهي الجنوب، وقد يطرح بوتين فكرة سيطرة روسيا على الرئيس السوري بشار الأسد وترك الإيرانيين على مسافة بعيدة من الحدود الأردنيّة ومن القوات الإسرائيلية. وأضاف: "كلّ ما يريده الكرملين في مقابل هذا السيناريو الديبلوماسي، سيكون بالنسبة لترامب ما قاله في العلن من قبل وهو ضرب "داعش" عسكريًا وترك سوريا بعد 20 دقيقة من ذلك. ويمكن أن يخرج ترامب من القمة بانتصارين، الأول هو الحصول على ضمانات روسيّة لأمن إسرائيل، وتراجع النظرة الأميركية لسوريا كما هو الحال عليه اليوم، ويبقى أنّ موسكو وإيران تريدان بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة".

واعتبر الكاتب أنّ الطريق الأسلم لترامب هو إبلاغ بوتين أنّ الإستقرار في شمال سوريا يتحقق عبر "العقيدة العسكريّة"، أمّا بالنسبة لجنوب سوريا، فعلى بوتين أن يواجه نظيره الأميركي.

وبالنسبة للصفقة الرابحة بحسب نسخة بوتين، فإنّها تتيح للأسد الإستمرار بالهجوم الذي يقوم به جيشه في زاويتَي البلاد، علمًا أنّ مسألة "الأسد الى الأبد" سوف يجمّد عودة النازحين السوريين، ويعزّز الرابط السوري مع إيران وحزب الله، برأي الكاتب.

وختم الكاتب مقاله بالإشارة الى أنّه بإمكان ترامب إجراء محادثات حول وقف إطلاق النار والسلام الحقيقي وتقاسم النفوذ في سوريا، وذلك فقط إذا كان لديه أوراق مهمّة وأجاد طريقة لعبها مع بوتين. 

(atlanticcouncil - لبنان 24)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة: سارة عبد الله

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website