صحة

40 ألف مصاب بداء الصَرَع في لبنان

Lebanon 24
03-07-2018 | 20:57
A-
A+
Doc-P-489853-6367056676883601525b3bb8ee59bb4.jpeg
Doc-P-489853-6367056676883601525b3bb8ee59bb4.jpeg photos 0
PGB-489853-6367056676908325195b3bb8f651449.jpeg
PGB-489853-6367056676908325195b3bb8f651449.jpeg Photos
PGB-489853-6367056676903120265b3bb8f4237bd.jpeg
PGB-489853-6367056676903120265b3bb8f4237bd.jpeg Photos
PGB-489853-6367056676896513905b3bb8f257c65.jpeg
PGB-489853-6367056676896513905b3bb8f257c65.jpeg Photos
PGB-489853-6367056676890307985b3bb8f050f15.jpeg
PGB-489853-6367056676890307985b3bb8f050f15.jpeg Photos
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كشفت جمعية Epsilon خلال عشائها السنوي الخيري لجمع التبرّعات الذي أقيم مساء أمس الإثنين، أن عدد مرضى الصَرَع في لبنان يُقَدَّر بنحو 40 ألفاً، وأعلنت أنها تنظّم حالياً "حملة توعية في المدارس سعياً إلى تسهيل فرص التعليم للطلاب الذين يعانون داء الصرع، وحمايتهم من التمييز".

وكان في مقدّم المشاركين في العشاء الذي أقيم في "ميوزيك هول" عند الواجهة البحرية لبيروت، وزير الشؤون الإجتماعية بيار بو عاصي، والنائب ماريو عون ممثلاً وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، والنائب زياد حوّاط، والوزير السابق زياد بارود، والقنصل العام لفرنسا كريم بن الشيخ، ونقيب الأطباء البروفسور ريمون صايغ، ونائب رئيس جامعة القديس يوسف الأب ميشال شوير اليسوعي، وعميد كلية الطب فيها البروفسور رولان طنب.

موسى

وقال رئيس الجمعيّة الدكتور رونالد موسى إن الجمعية التي تحتفل هذه السنة بالذكرى الخامسة لتأسيسها، وفّرت العلاج حتى اليوم "لأكثر من 100 من الأطفال والبالغين الذي يعانون داء الصَرَع". وأوضح أن "الصَرَع داء شائع يصيب واحداً في المئة من الأشخاص. وغالباً ما يكون هذا الداء حميدًا، وفي 30 في المئة من الحالات، قد لا يكون مفيداً إعطاء المريض أدوية تحوّل حياته وحياة عائلته جحيماً، بل يكون الحلّ الوحيد إجراء عمليّة جراحيّة لانقاذه".

وأشار إلى أن "عدد الأشخاص الذين يعانون الصَرَع في لبنان يُقَدَّر بنحو 40 ألفاً، بينهم قرابة أربعة آلاف ينتظرون دعماً يمكّنهم من الخضوع لعمليّات جراحيّة". وقال إن هذا الدعم "سيساعدهم على الشفاء من مرضهم وعلى استعادة حياتهم الطبيعيّة".

أبو خالد

أما نائبة رئيس الجمعية الدكتورة كارين أبو خالد، فأشارت في كلمتها إلى أن  "واحداً من كل 26 شخصاً يمكن أن يعاني داء الصرع"، موضحة أن "الجمعية تركّز راهناً على التوعية في المدارس الرسميّة والخاصة، إذ أن "النوبات والأدوية قد تؤثّر على قدرة الفهم والدراسة والتركيز". وأوضحت أن الحملة تشمل محاضرات ولقاءات في المدارس، وورشات عمل مع مرشديها الصحّيين، سعياً إلى تسهيل فرص التعليم للتلاميذ الذين يعانون داء الصرع، وحمايتهم من التمييز". وأملت في الوصول "إلى كل مدرسة وبيت في لبنان، سعياً إلى إفساح المجال لكل تلميذ وشاب وشابة يعاني الصرع للإنخراط في المجتمع بشكل طبيعي وعادي".

مكرزل

وتحدثت أيضاً عضو الهيئة الإدارية للجمعية ريتا صعب مكرزل، فقالت إن الجمعية تسعى إلى "إزالة الوصمة عن المصابين بداء الصرع"، وتطمح للوصول إلى وضع "لا يتعرضون فيه للتنمّر في المدرسة أو في المجتمع، ولا يُحرَمون من الوظائف".

صايغ

وشدّد نقيب الأطباء البروفسور ريمون صايغ على أهمية مواجهة داء الصرع "بطريقة شاملة ومنسّقة". ورأى أن ذلك "يتطلب اللجوء إلى العمل الجماعي، وهو ما تستطيع القيام به جمعية على غرار إيبسيلون". وبعد ذكّر بأهداف الجمعية، اعتبر أنها "توفّر الأمل من خلال عملها اليومي".

من جهة أخرى، شكرت الجمعية لـ"نادي روتاري بيروت كوزموبوليتان"، بشخص رئيسته السابقة السيدة ماري تريز حمام، هبته التي مكّنت الجمعية من شراء تجهيزات طبية قدّمتها إلى مستشفى "أوتيل ديو".


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website