Advertisement

عربي-دولي

واشنطن تفرض عقوبات ضد مسؤولي أمن إيرانيين

Lebanon 24
23-11-2022 | 13:30
A-
A+
Doc-P-1013566-638048272743923289.jpg
Doc-P-1013566-638048272743923289.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
فرضت الولايات المتحدة، الأربعاء، حزمة عقوبات جديدة طالت مسؤولين أمنيين إيرانيين لدورهم في قمع الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت منذ أكثر من شهرين في أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق ذات الغالبية الكردية.
Advertisement

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن العقوبات شملت ثلاثة مسؤولين أمنيين إيرانيين في مدينة سنندج الواقعة في إقليم كردستان شمال غرب إيران.

والمسؤولون الثلاثة هم كل من محافظ سنندج حسن أصغري ورئيس الأمن في سنندج علي رضا مرادي والقائد في الحرس الثوري محمد تقي أوسانلو، وفقا للبيان.

قبل توليه منصبه كحاكم لسنندج، كان أصغري قائدا لقوات الحرس الثوري الإيراني في المدينة، حيث يشير البيان إلى أن تحول دوره من العسكري إلى المدني يعد مثالا على منهج السلطات الرامي للسيطرة العسكرية على المدن. 

أما مرادي، فقد قاد بصفته رئيسا للأمن في سنندج، عاصمة إقليم كردستان الإيراني، حملة قمع ضد المحتجين في المدينة. 

وقال بيان وزارة الخزانة إنه عندما قُتلت متظاهرة تبلغ من العمر 16 عاما على أيدي قوات الأمن في سنندج، ذكر أصغري ومسؤولون آخرون أنها ماتت بسبب جرعة زائدة من المخدرات، وربما لأنها كانت تريد الانتحار.

وأضاف البيان أن "تقديم أسباب كاذبة لوفاة المتظاهرين الذين قتلتهم قوات الأمن هو تكتيك شائع يستخدمه المسؤولون الإيرانيون للتهرب من المساءلة عن انتهاكاتهم لحقوق الإنسان".

وشملت العقوبات أيضا محمد تقي أوسانلو، قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني الذي يشرف على مقاطعة أذربيجان الغربية الإيرانية التي تضم مدينة مهاباد ويعد أحد أهم قادة الحرس الثوري، وفقا للبيان.

وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات تأتي في ظل حملة طهران الأمنية ضد المحتجين و"الإجراءات العدوانية المتزايدة ضد الشعب الإيراني".

ونقل البيان عن وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون إن "الانتهاكات التي تُرتكب في إيران ضد المتظاهرين، بما في ذلك في مهاباد، يجب أن تتوقف".

وأضاف نيلسون أن "النظام الإيراني يستهدف ويقتل أبناءه، الذين نزلوا إلى الشوارع للمطالبة بمستقبل أفضل".

وخلال الأيام القليلة الماضية نشر الحرس الثوري الإيراني قوات إضافية في المدن الكردية في إيران، بما في ذلك مهاباد، ردا على استمرار الاحتجاجات.

وكانت جماعات حقوقية ذكرت، الأحد، الماضي أن حكام إيران من رجال الدين كثفوا قمعهم للاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في المنطقة الكردية بالبلاد ونشروا قوات وقتلوا عددا من المتظاهرين.

(الحرة) 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك