عربي-دولي

ارتفاع نسبة الأرامل الشابات السوريات ناقوس خطر.. أم خالد تروي معاناتها!

Lebanon 24
27-07-2018 | 08:55
A-
A+
Doc-P-497184-6367056732382354935b5aa3962fde5.jpeg
Doc-P-497184-6367056732382354935b5aa3962fde5.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان "ارتفاع نسبة الأرامل الشابات بسوريا ناقوس خطر وكارثة اجتماعية قادمة" كتبت صحيفة "الشرق الأوسط": "جالسة تحاكي الصمت في سكونه، تتعلق بأمل ما زال صغيرا لا يقوى على مساعدتها، في مخيلتها ذكريات قديمة تعيش على ما فيه من صور، لا تريد مسح الغبار عنها متأثرة على ما أصابها من ألم شاكيةً ً بثها وحزنها الى الله.

أم خالد هي أم لطفلين، ترملت وهي في ريعان شبابها، تقف في حيرة من أمرها في هذا الواقع الأليم، تتحمل أعباء كبيرة فرضتها عليها تلك الحرب القاسية.

تقول أم خالد وهي من ريف حلب الشمالي "21" عاماً: "تزوجت في عام 2015 وكانت حياتي مثالا للسعادة، رغم بساطتها، رزقني الله بصبي وكنت حاملا، أما زوجي فكان يعمل سائق سيارة شحن لم يكن ينقصنا شيء، وفي أوائل عام 2017 في الشهر الخامس قضى زوجي بانفجار لغم، وبعد وفاته وضعتُ الطفل الثاني وكان صبيا أيضا".

وتتابع أم خالد: "أصبحت الآن "أرملة" بعد زواج دام سنتين وأصبحت أما لطفلين فمصاريف الحياة ترهقني كثيراً، فأغلب الرجال لا يقدرون على تحمل مصاريف أسرهم في هذه الأوضاع فما بالك بالنساء؟ لم أكن أتوقع أنني سأكون في هذا الحال، أجبرتني الحياة على الذهاب إلى بيت أبي بعد وفاة زوجي، ولكن كان وضعهم لا يسمح ابداً فالكل أوضاعه المعيشية قاسية جدا، والآن أعيش على بعض التبرعات من أهل الخير الذين يساعدونني لكي استمر في حياتي أنا وأولادي الصغار، كم أشعر في نفسي أنني عالة على من هم حولي وعالة على المجتمع الذي يحتضنني، فكرت كثيراً أن أعمل لكي أطعم أطفالي الصغار، ولكن لا أستطيع وخاصة أنني أعيش في مجتمع يعرفني ولا يتقبل أن يراني أحد من اقربائي أعمل، إضافة الى رأي الناس الذين ينظرون إلي على أنني "أرملة" فيمكن أن أكون سهلة المنال الى بعض أصحاب النفوس الضعيفة، والمشكلة أن عدد الأرامل حسب مشاهدتي كبير والأرقام قد تكون مخيفة فهناك الكثير من صديقاتي وأغلبهن صغيرات في السن فقدن أزواجهن ويعملن حتى يربين أطفالهن الصغار ويوفرن لقمة كريمة".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website